بان كي مون يدعو لمنع السلاح عن سوريا والعربي يطالب بتسليح الثوار

بان كي مون يدعو لمنع السلاح عن سوريا والعربي يطالب بتسليح الثوار

الدرر الشامية: طالب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون خلال لقائه رئيس الوزراء القطري الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني والأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي إلى وضع حد لتدفق الأسلحة إلى قوات الأسد والكتائب الثورية في سوريا، فيما رفض العربي ما طرحه "كي مون" وطالب بتسليح الثوار السوريين. 

  وأعلن المتحدث باسم الأمين العام مارتن نيسيركي أن بان دعا إلى وقف تدفق الأسلحة التي تصل إلى المعسكرين في النزاع السوري، لافتًا إلى أن مزيداً من السلاح سيؤدي إلى زيادة عدد القتلى والدمار.   من جانبه رفض نبيل العربي ما طرحه الأمين العام للأمم المتحدة معتبراً أنه إذا كان نظام الأسد يتلقى أسلحة من بعض الأطراف، فيجب أن يتسلح المعارضون أيضًا لإيجاد "نوع من التوازن".   وأوضح العربي أن الاجتماع الثلاثي لم يفض إلى أية نتائج محددة لوضع حد للنزاع في سوريا الذي خلف أكثر من سبعين ألف قتيل في عامين.




إقرأ أيضا