"نفوس مريضة والجنس لديها هوس وشهوة متوحشة" .. تركي الحمد يتجاوز الخطوط الحمراء وينتقد فتوى لمفتي سلطنة عمان

"نفوس مريضة والجنس لديها هوس وشهوة متوحشة" .. تركي الحمد يتجاوز الخطوط الحمراء وينتقد فتوى لمفتي سلطنة عمان:
الدرر الشامية:

انتقد الكاتب السعودي المثير للجدل تركي الحمد اليوم الأربعاء فتوى سابقة للشيخ أحمد الخليلي مفتي سلطنة عمان بشأن امتناع الزوجة عن معاشرة زوجها ما أثار ضجة واسعة.

وأعاد الحمد نشر تغريدة مثيرة على حسابه بتويتر للمدون السعودي وليد الظفيري هاجم فيها فتوى الشيخ الخليلي عن حكم ضرب الرجل زوجته لامتناعه منه وقال فيها: "يأخي خل عندك شوي كرامة وعزة نفس ! منهو اللي له نفس يمارس الجنس مع وحدة ما تبغى ؟! هذا اغتصاب حتى وان كانت زوجته ، وهو سلوك حيواني لا انساني !".

وعلق الكاتب الليبرالي تركي الحمد على التغريدة قائلا: "أنت هنا تتحدث عن نفوس مريضة لا سوية، الجنس لديها هوس وشهوة متوحشة، أكثر منه رغبة أو ممارسة للحب، هدفه إفراغ تلك الشحنة البهيمية، وليس تبادل الحب بين طرفين".

وكان مفتي سلطنة عمان رد على سؤال فيمن ضرب زوجته لامتناعه منه فهل يحق لها الادعاء عليه فقال: "ليس لها ان تمتنع مما يريده منها من قضاء الوطر الا ان كانت حائضا او نفساء او كانت مريضة لاتقوى على الوقاع وان ضربها بغير عذر عن الوقاع فلا حرج بشرط الا يكون الضرب مؤثرا اومبرحا فإن كان مؤثرا او مبرحا فلها الحق الادعاء عليه".

وتعرض تركي الحمد لانتقادات واسعة من المتابعين عقب نشر تغريدته المثيرة للجدل وكتب "أبوأحمد": "ياتركي الحمد ارجوا أن تعطينا إحصائيه عن حالات الاغتصاب والقتل للنساء في الدول المتقدمه،،، وأيضاً أن تعطينا إحصائيه في البغايا والعاهرات واللوطيين في تلك الدول المتقدمه والمتحضره التي تراها إنموذجا لك".

وقال أخر "الحبُّ عند الليبراليون ينتهي في أحضان الطبيعة من شدة حرصهم علي المرأة المسلمة والحفاظ علي مشاعرها مع العلم أنهم أكثر الطوائف استعباداً للمرأة تحت غطاء الحرية والتطور وأكثر طلباً للجنس، وأكثر استبداداً في الحُكم".

فيما دافع سعد الحارثي عن الفتوى فقال: "لاحظوا السؤال حمل كلمة إمتنعت  والامتناع هنا على الاطلاق وليس بسبب يوجب انقضاءه لدلك فهم منّه انتهاك لحق اساسي بينهما وهو حق المعاشرة وفي هذه الحال تأتي الفتوى  بضرب الزوجة الممانعة لحقه فيها حماية لنفسه من الوقوع في الحرام وهو ضرب مشروط بأنه غير مبرح حفظا للود معها رغم منعها له".

ويشار إلى أن الكاتب السعودي تركي الحمد معروف عنه مهاجمته للقرآن والسنة وتشكيكه الدائم في الإسلام وشرائعه وكان نشر تغريدة في 23 ديسمبر 2012، قال فيها: “جاء رسولنا الكريم ليصحح عقيدة إبراهيم الخليل، وجاء زمن نحتاج فيه إلى من يصحح عقيدة محمد بن عبدالله”.

ورد عليه مفتي عمان الشيخ أحمد الخليلي وقتها وقال "من العجيب أن يظهر مخذول ختم الله على قلبه وسمعه وجعل على بصره غشاوة فيدعي أن محمدًا ﷺ جاء مصححًا لعقيدة إبراهيم عليه السلام، وأن عقيدته الآن بحاجة إلى من يصححها، كأنما عقائد الأنبياء نظريات يعدل بعضها بعضًا متجاهلًا أنها جميعًا من عند الله، الذي لا تبديل لكلماته".





إقرأ أيضا