دبلوماسي مقرب من "الكرملين" يكشف مدى ارتباط أزمة أوكرانيا بالملف السوري

دبلوماسي مقرب من "الكرملين" يكشف مدى ارتباط أزمة أوكرانيا بالملف السوري
الدرر الشامية:

كشف السياسي الروسي، المقرب من "الكرملين"، ومستشار الإدارات الروسية، رامي الشاعر، عن مدى انعكاس الأزمة الأوكرانية وتداعياتها على الملف السوري.

وقال الشاعر، في حديث مع موقع "الحل نت": إن من الغرابة الربط بين الأزمتين، مؤكدًا أنه لا يمكن الربط بينهما، لكون كل منهما لها خاصية مختلفة عن الأخرى.

وأضاف أن أزمة سوريا بدأت قبل 20 عامًا وليس قبل عشرة أعوام، لكنها انفجرت بعد الاحتجاجات التي اندلعت في البلاد، مطلع العام 2011.

أما فيما يتعلق بأوكرانيا فقد بدأت القضية بانقلاب العام 2014، المدعوم من أوروبا، وهو ما جعل روسيا تضم شبه جزيرة القرم إليها بعد ذلك، بموجب استفتاء شعبي، على حد قوله.

واعتبر الدبلوماسي الروسي أن القضية السورية شأن داخلي بين السوريين، ولا يمكن حلها وإنهاء مشاكل البلاد إلا بتوافق بينهم مستند لقرار مجلس الأمن 2254.

وأشار إلى أن وضع أوكرانيا مشابه لوضع شمال شرقي سوريا، الذي تسيطر عليه "قسد"، إذ تحتاج الأولى للاتفاق على وضع خاص لمنطقتي "دونيتسك"و "لوغانسك"، يكون مثبتًا في دستور البلاد، وكذلك الحال بالنسبة لحقوق الكرد في سوريا.

وفي المحصلة فإن روسيا ترى بأن الأزمة الأوكرانية مسألة أمن قومي بالنسبة إليها، لكونها الجبهة الهشة مع أوروبا، وهو أمر لا ينطبق على سوريا.




إقرأ أيضا