هيئة تحرير الشام تعلق على التصعيد الروسي في إدلب وتتوعد بالرد

هيئة تحرير الشام تعلق على التصعيد الروسي في إدلب وتتوعد بالرد
الدرر الشامية:

علقت هيئة تحرير الشام، أكبر فصائل غرفة عمليات "الفتح المبين"، على التصعيد الجوي الروسي الأخير؛ الذي استهدف مدنًا وبلدات مأهولة بالسكان، ومراكز خدمية في إدلب.

وأصدر القائد العسكري في الهيئة، أبو مسلم الشامي، بيانًا، حصلت "الدرر الشامية"، على نسخة منه، أكد خلاله أنه علاوة على استهداف الطائرات الروسية للمناطق السكنية، فقد قصفت منشآت خدمية ومرافق عامة.

وأضاف أن فصائل غرفة عمليات "الفتح المبين"، بما فيها تحرير الشام، كانت منذ اليوم الأول من العدوان على جاهزية تامة للرد على عمليات القصف.

وأوضح أن الفصائل جاهزة لرد أي اعتداء على المناطق المحررة، قد يفكر فيه المحتل الروسي وأذنابه، مشيرًا إلى أن الرد على الاعتداءات وتحرير الأسرى من سجون النظام والدفاع عن الدين والأرض والعرض واسترداد المناطق المغتصبة من أهم مبادىء الفصائل في المنطقة.

وتوعد "الشامي" المحتل الروسي ونظام الأسد وحليفهم الإيراني، بأنهم سيرون من رجال المناطق المحررة ما لا عهد لهم به.

وتعرضت مناطق إدلب، وما يجاورها من أرياف محررة، لقصف جوي روسي، استهدف مناطق المدنيين، ومنشآت خدمية، وأخرى لتربية الدواجن والماشية.





إقرأ أيضا