محلل سياسي يكشف عن هدف روسيا من التصعيد الأخير في إدلب

مصادر تكشف عن هدف الروس من التصعيد الأخير في إدلب
الدرر الشامية:

كشف محلل سياسي سوري عن هدف روسيا من التصعيد الجوي الأخير في إدلب، الذي تزايد بشكل ملحوظ منذ الساعة الأولى من السنة الجديدة.

وقال المحلل السياسي درويش خليفة، إن هدف التصعيد الروسي هو تذكير تركيا بتنفيذ تعهداتها بشأن المحافظة، المتفق عليها في شهر آذار من العام 2020، وفي اجتماع "أردوغان - بوتين" الأخير.

وأضاف في تصريحات إعلامية أنه من المستبعد الآن قيام تركيا أو روسيا بفتح عمل عسكري شمال غربي سوريا، إلا في حالة الاضطرار، بسبب الوضع الاقتصادي السيئ لكليهما.

وتوقع "خليفة" قيام تركيا بتخفيض نشاطاتها العسكرية في المنطقة، خلال العام الجديد، وتركيز جهودها على الجوانب السياسية، للنهوض بالاقتصاد.

وجددت روسيا، منذ عدة أيام، قصفها الجوي على عدة مناطق في إدلب، حيث استهدفت مناطق سكنية، ما تسبب بسقوط ضحايا ومصابين، في صفوف المدنيين.

وشنت الطائرات الحربية الروسية، اليوم الإثنين، عدة غارات، استهدفت بلدة العنكاوي في سهل الغاب، وقرية دير سنبل جنوبي إدلب، كما قصفت، أمس الأحد، محطة ضخ مياه رئيسية تغذي مدينة إدلب.




إقرأ أيضا