in ,

“المونيتور”: الوجود الإيراني في سوريا يقسم صف نظام الأسد

"المونيتور": الوجود الإيراني في سوريا يقسم صف نظام الأسد

ذكر موقع “المونيتور” الأمريكي أن الوجود الإيراني في سوريا بات يقسم صف نظام الأسد، إذ برز في داخل النظام تيار رافض للتواجد الإيراني، مقتنع بأنه ما دامت الحرب انتهت فلا داعي لبقاء الميليشيات الإيرانية.

وبحسب الموقع فإن التيار المؤيد للتواجد الإيراني يمثله رئيس النظام السوري بشار الأسد، وبعض مستشاريه، وعدد من قادة الجيش، بينما يقود التيار الرافض أسماء الأخرس، وماهر الأسد.

ونقل المصدر عن مصدر من داخل النظام السوري، دون ذكر اسمه، أن بشار الأسد أخبر إيران برغبته بإبعاد القيادي في الحرس الثوري الإيراني”جواد غفاري” من سوريا، لكونه مصرٌّ على التصرف وفق قواعد الحرب في سوريا.

ووفقًا للمونيتور، فإن أحمد مدني، الاسم الحقيقي لغفاري، تم اختياره من قبل قائد فيلق القدس الإيراني “قاسم سليماني”.

ويشير الموقع إلى أن قرار التخلي عن “غفاري”، الذي يعتبر جزار حلب، اتخذ في منتصف شهر تشرين الأول الفائت، قبل أيام من هجوم التنف، لكونه أصبح مسببًا للمتاعب بالنسبة للنظام السوري وروسيا.

وختم الموقع بالتأكيد على أن إيران لن تضحي بعلاقاتها مع نظام الأسد من أجل أحد قيادييها، أو لطلب النظام منها إعادة نشر قواتها، كما أنها ليست مستعدة لخسارة نظام الأسد من محورها.

ماذا تعتقد؟

قتلى وجرحى بهجوم استهدف حاجزًا لقوات الأسد بمدينة تدمر شرق حمص

قتلى وجرحى بهجوم استهدف حاجزًا لقوات الأسد بمدينة تدمر شرق حمص