in ,

“الفورن بوليسي” تطالب بايدن بمحاسبة الإمارات على جرائمها في سوريا والشرق الأوسط

"الفورن بوليسي" تطالب بايدن بمحاسبة الإمارات على جرائمها في سوريا والشرق الأوسط

طالبت مجلة “الفورن بوليسي” الأمريكية إدارة الرئيس جو بايدن بمحاسبة دولة الإمارات على جرائمها في سوريا والشرق الأوسط.

وأوضحت المجلة الأمريكية في مقال نشر مقتطفات منه الصحفي الأردني ياسر أبوهلالة على حسابه بتويتر الضرر الكبير لسياسة الشيك على بياض التي تتبعها الإدارة الأميركية مع الإمارات وتصفها بالنهج المعيب للغاية.

واعتبر كاتب المقال جون هوفمان أن “تجاهل السلوك المارق للإمارات ضارً بالمصالح الأميركية في الشرق الأوسط وداخل أميركا على السواء”.

ويرصد المقال السياسات التي تتبعها الإمارات في الشرق الأوسط، ويعتبرها “مزعزعة للاستقرار بطبيعتها ، وفاقمت العديد من الحروب الأهلية المستمرة في المنطقة ، وتنتهك القوانين الدولية ، وتعمل بنشاط على تخريب محاولات التغيير الديمقراطي.”

وأضاف المقال إلى أن هذه المساعي الإقليمية تقترن خارج الولايات المتحدة  بمحاولات الإمارات المتكررة للتدخل في السياسة الداخلية للولايات المتحدة على أعلى المستويات ومراقبة الدبلوماسيين والمسؤولين الحكوميين في جميع أنحاء العالم.

وأشار المقال إلى أن الولايات المتحدة تحتاج إلى إعادة تقييم هؤلاء “الحلفاء” الذين تسعى لإبعاد مصالحها معهم في الشرق الأوسط قبل أن تتحول إلى مسارح أخرى ، ويجب عليها محاسبة أولئك الساعين  إلى التدخل بشكل غير قانوني في سياساتها الداخليةً. للقيام بذلك ، يجب إنهاء شيك واشنطن على بياض للإمارات.

ويرفض الكاتب “أسطورة الاستقرار الاستبدادي”فالأنظمة الاستبدادية “هي مصادر رئيسية لعدم الاستقرار الإقليمي الإمارات هي مثال لهذه الأسطورة: الافتقار إلى المساءلة في الداخل وشيك على بياض من الولايات المتحدة شجعا الأعمال التي تزعزع الاستقرار بطبيعتها وتؤذي مصالح الولايات المتحدة.

وأوضح كاتب المقال أن الإمارات برزت كأكثر دول المنطقة تدخلًا ، وتتبع سياسات أطالت الحروب الأهلية في المنطقة ، وخلقت أزمات إنسانية ، وسحقت التطلعات الديمقراطية ، وغذت المظالم الكامنة التي أدت إلى الاضطرابات. في مصر، لعبت دورا فعالًا في دعم انقلاب 2013 الذي أطاح الرئيس المنتخب ديموقراطيا محمد مرسي.

وفي سوريا ، أظهرت الإمارات دعمها لبشار الأسد من خلال التعبير عن دعمها للتدخل العسكري الروسي في عام 2015 ، والمشاركة مع موسكو في “عمليات مكافحة الإرهاب” ، وإعادة فتح سفارتها في دمشق 2018 ، وحث جامعة الدول العربية و المجتمع الدولي لتأهيل  الأسد ، الذي أثنت عليه “لقيادته الحكيمة”

أما في ليبيا ، قدمت أبو ظبي دعمًا اقتصاديًا وعسكريًا مكثفًا ل #حفتر ،نفذت غارات جوية وضربات بطائرات بدون طيار بالإضافة إلى تزويده بالأسلحة في انتهاك لحظر الأسلحة الذي تفرضه الأمم المتحدة. واتهم الإماراتيين باستخدام المرتزقة السودانيين لدعم قواته ، وتمويل مرتزقة مجموعة فاغنر الروسية.

ولفت إلى أن الإمارات في اليمن طرف مباشر في خلق وإدامة واحدة من أسوأ الكوارث الإنسانية في العالم التي أودت بحياة أكثر من 230 ألف شخص ، وكان الملايين على شفا المجاعة. في جرائم حرب ، تعذيب ، تجنيد الجنود الأطفال ، وإخراج حملات الاغتيال باستخدام الجنود السابقين للولايات المتحدة كمرتزقة.

وتابع “وعلى الرغم من ادعائها الانسحاب في 2019 ، إلا أنها تسلّح وتدعم  المليشيات المحلية المسيئة ، واصلت العمليات الجوية لدعم هذه المليشيات ، وتواصل احتلال أجزاء من اليمن بشكل غير قانوني”.

ومن جهة أخرى دعمت الإمارات الانقلاب في تونس كما أعربت عن رضاها عن الانقلاب في السودان نظرًا لعلاقاتها القوية مع الجيش.تعمل الإجراءات الإقليمية والدولية للإمارات على الإضرار بسمعة الولايات المتحدة العالمية وتجعل وعد بايدن باتباع سياسة خارجية أمريكية تركز على حقوق الإنسان يبدو نفاقًا إلى حد ما.

كما دعمت الإمارات  اضطهاد الصين للمسلمين الأويغور بعد إدانة إدارة بايدن ” لأعمال الإبادة الجماعية ” اعتقال وترحيل الأويغور المنفيين ، حيث أفيد في أغسطس / آب أن الإمارات العربية المتحدة تستضيف مرفق احتجاز سري تديره الصين في دبي يستخدم لاستهداف واحتجاز وترحيل الأويغور.

ماذا تعتقد؟

"يديعوت أحرنوت": إيران قللت اهتمامها بسوريا بعد يأسها من مواجهة الأسد لإسرائيل

“يديعوت أحرنوت”: إيران قللت اهتمامها بسوريا بعد يأسها من مواجهة الأسد لإسرائيل

تحذيرات من اندلاع حرائق في شمال غربي سوريا مع ارتفاع درجات الحرارة

تحذيرات من اندلاع حرائق في شمال غربي سوريا مع ارتفاع درجات الحرارة