in ,

“فاينانشال تايمز” تكشف دوافع التطبيع العربي مع نظام الأسد وموقف أمريكا من ذلك

"فاينانشال تايمز" تكشف دوافع التطبيع العربي مع نظام الأسد وموقف أمريكا من ذلك

نشر موقع “فاينانشال تايمز” اليوم الأحد تقريرا تحدث فيه عن أسباب سعي الدول العربية لتطيع علاقاتها مع نظام الأسد وموقف الولايات المتحدة من ذلك.

وقال الموقع: ” تعيد الدول العربية إقامة علاقاتها مع النظام السوري المنبوذ بسبب المخاوف بشأن النفوذ الإيراني والتركي إلى جانب المخاوف الاقتصادية والأمنية”.

وأضافت: “على الرغم من قانون قيصر لعام 2020 الذي سمح لوزارة الخزانة الأمريكية بفرض عقوبات على أي شخص في أي مكان في العالم يتعامل مع كيانات وأفراد سوريين يخضعون للعقوبات، فإن أمريكا لم تكن قادرة أو غير راغبة في منع إعادة الارتباط الإقليمي الزاحف مع النظام”.

ونقل الموقع عن مسؤول كبير في إدارة بايدن أن هذه الدول العربية طبعت علاقاتها مع نظام الأسد بعد قرارات اتخذتها بنفسها على الرغم من مساعي الحكومة الأمريكية لعدم القيام بذلك، مشيرا إلى  أن الدفء في العلاقات بدأ في ظل إدارة ترامب.

وأضاف المسؤول الأمريكي: “نذكر هذه الدول التي أجرت محادثات مع نظام الأسد بأنهم قد يتعرضون لخطر العقوبات الأمريكية من خلال إجراء هذه المحادثات”

 وأردف: “أن الولايات المتحدة تتوقع إعلان عقوبات مستهدفة على سوريا.. ونحن نوضح بشكل واضح أننا لن نتطبيع مع بشار الأسد”.

يذكر أن ملك الأردن عبد الله الثاني بذل مجهودا كبيرا في الآونة الأخيرة بضوء أخضر أمريكي إسرائيلي لتعويم نظام الأسد وتبييض صورته دوليا وعربيا، وسط صمت مطبق من قبل جمعيات ومنظمات حقوق الإنسان الدولية.

ماذا تعتقد؟

سرقة على الطريقة الهوليودية.. مقيمان يمنيان في السعودية يقتلعان صرافًا آليًا لأحد البنوك (فيديو)

سرقة على الطريقة الهوليودية.. مقيمان يمنيان في السعودية يقتلعان صرافًا آليًا لأحد البنوك (فيديو)

إعلامية تركية تفضح عبر برنامجها مزاعم دعاة العنصرية ضد السوريين

إعلامية تركية تفضح عبر برنامجها مزاعم دعاة العنصرية ضد السوريين