in ,

“فورين أفيرز”: روسيا ليست قوة عظمى والدليل ما تعرضت له في سوريا وليبيا

"فورين أفيرز": روسيا ليست قوة عظمى والدليل ما تعرضت له في سوريا وليبيا

نشرت مجلة “فورين أفيرز” تقريرا حذرت فيه صناع القرار في واشنطن من تضخيم خطورة النفوذ الروسي على مصالح أمريكا في العالم وخاصة منطقة الشرق الأوسط. وقالت الصحيفة: “إن روسيا لا تعتبر قوة عظمى، وإنما كانت تستغل عثرات وشكوك واشنطن تجاه حلفائها القدماء”، مشيرة إلى أن أهداف موسكو تفوق بكثير قدراتها. وأضافت: “يجب على صناع القرار في واشنطن عدم المغالات في تضخيم الخطر الروسي على أمريكا ومصالحها في الشرق الأوسط”. وأكدت المجلة أن قوة التأثير الروسي في الشرق الأوسط أقل بكثير مما يعتقده الناس، مشيرة إلى أن موسكوا أخفقت في تحقيق أهدافها في سوريا وليبيا. وأردفت: “ففي سوريا مثلا لم تستطع روسيا فرض وقائع على الأرض، أما في ليبيا فلم تحقق موسكو أيا من أهدافها هناك”. ودعت المجلة الإدارة الأمريكية إلى الاعتراف بأن روسيا ستفشل في تحقيق أهدافها وذلك لمحدودية إمكانياتها وعدم قدرتها على منع لاعبين محليين من إفساد خططها. يذكر أن روسيا وعدت في أول تدخلها العسكري في سوريا سنة 2015 بإنهاء الحرب في سوريا لصالح نظام الأسد بمدة 6 أشهر فقط ولكنها لم تتمكن من تحقيق ذلك حتى يومنا هذا أي بعد مرور 6 سنوات.

ماذا تعتقد؟

صحيفة روسية تكشف موقف موسكو وواشنطن من الهجوم التركي المرتقب على مدينة تل رفعت

صحيفة روسية تكشف موقف موسكو وواشنطن من الهجوم التركي المرتقب على مدينة تل رفعت

مصر تعرض الفتاة السورية ضحية الاغتصاب على سفارة "نظام الأسد".. وتجري تحليل "DNA"

مصر تعرض الفتاة السورية ضحية الاغتصاب على سفارة “نظام الأسد”.. وتجري تحليل “DNA”