مركز دراسات: الانفتاح الأردني على النظام السوري جزء من استراتيجية أمريكية بتوافق إقليمي

مركز دراسات: الانفتاح الأردني على النظام السوري جزء من استراتيجية أمريكية بتوافق إقليمي
الدرر الشامية:

رأى مركز "جسور للدراسات"، أن الانفتاح الأردني على النظام السوري جزء من استراتيجية أمريكية بتوافق إقليمي، لضبط سلوك النظام والتعامل مع الوجود الإيراني في سوريا.

وقال المركز في تقرير، إن الموقف الأردني من النظام السوري يسير مع الموقف الأمريكي، الذي يعمل في مسارين متوازيين، الأول، استمرار الضغط على النظام لفك ارتباطه مع إيران، والثاني، التنسيق مع روسيا مقابل تعاونها للضغط على إيران.

وأوضح أن الانفتاح العربي المحدود على النظام سيكون بمثابة الجزرة التي تُشجع موسكو والنظام على وقف التغلغل الإيراني في سوريا.

وأشار إلى أن الموقف الأردني الجديد جاء في إطار محاولة عمّان تنفيذ أدوار إقليمية بالمنطقة، بما في ذلك بسوريا ولبنان، وهي محاولة تنسجم في إطارها العام مع التوجه الأمريكي والإقليمي، لكنها ليست بالضرورة جزءاً من توافق تفصيلي مع واشنطن والعواصم الأخرى المعنية.

وخلص المركز إلى أن عمّان تسعى لتوسيع هوامشها الذاتية وتعمل على اختبار رؤيتها للحل، وفي حال نجاحها فإن ذلك يعني تحقيق الأردن إنجازاً سياسياً مؤثراً على مستوى المنطقة والعالم، أما في حال فشل هذه الرؤية فإنها ستكون ذات كلفة سياسية مرتفعة.