مقتل قيادي من قوات الأسد في ريف حمص بظروف غامضة

مقتل قيادي من قوات الأسد في ريف حمص بظروف غامضة
الدرر الشامية:

ذكرت مصادر خاصة لشبكة "الدرر الشامية" أن قياديًا في قوات الأسد لقي مصرعه، أمس الثلاثاء، في مدينة تدمر، بريف حمص الشرقي، حيث عثر الأهالي على جثته وهي مقيدة وعليها آثار تعذيب.

وأوضحت المصادر أن القتيل هو القيادي بميليشيا الدفاع الوطني في مدينة تدمر، "أبو رهان السخنة"، وأن جثته كانت مقيدة اليدين، وعليها آثار تدل على تعرضه للتعذيب.

وأضافت أن ميليشيا الدفاع الوطني استنفرت كامل مجموعاتها، ضمن المدينة وخارجها، واستقدمت تعزيزات كبيرة من مدينة السخنة شرقي حمص، ونشرت عدة حواجز في المنطقة.

كما أعطت أوامرها لحواجزها باعتقال أي عنصر تابع لميليشيا الحرس الثوري الإيراني، لكون الأخيرة المتهم الأول في قتل القيادي المذكور.

وأشارت المصادر إلى أن الميليشيات التابعة لإيران، وعلى رأسها "زينبيون" و"فاطميون"، استنفرت في المنطقة، إلا أنه لم يحدث أي صدام بين الطرفين.

وتشهد مناطق سيطرة الأسد تنافسًا كبيرًا على النفوذ، بين الميليشيات المحلية الموالية لإيران، والأخرى الموالية لروسيا، وهو ما يتخلله هجمات متبادلة، يتهم تنظيم الدولة بتنفيذها.