جدل واسع بعد وفاة صحفي موالٍ للأسد نتيجة إعطائه لقاحًا بريطانيًا مضادًا لكورونا

جدل واسع بعد وفاة صحفي موالٍ للأسد نتيجة إعطائه لقاحًا بريطانيًا مضادًا لكورونا
الدرر الشامية:

زعمت بعض وسائل الإعلام الموالية أن وفاة الصحفي الموالي للنظام عمار الشبلي، لم تكن مجرد وفاة طبيعية، بل كانت نتيجة أخذ لقاح بريطاني مضاد لكورونا، وهو ما أثار جدلًا واسعًا.

و علق عضو الفريق الاستشاري لمواجهة كورونا لدى نظام الأسد، الدكتور نبوغ العوا، على الحادثة، بتأكيده أن لا إثباتات على موت الصحفي نتيجة تناوله اللقاح.

وأضاف أنه سيتم الكشف عن ملف "الشبلي" الطبي لتحديد ما إذا كان يعاني أساسًا من مشاكل في القلب أو في الضغط، ولتحديد صلة موته باللقاح البريطاني.

واستغرب "العوا" كيفية حصول الصحفي المذكور علي اللقاح، مع أن وزارة الصحة لدى النظام لم تسمح بإعطاء اللقاح البريطاني "أسترازينيكا" لمن عمرهم أقل من خمسين عامًا.

وكانت صفحات موالية للنظام نعت، قبل يومين، الصحفي عمار الشبلي، المنحدر من محافظة الرقة شمال سوريا، بعد تعرضه لنوبة قلبية، أدخل على إثرها إلى المستشفى.