فيروس كورونا يهاجم الطيران الإماراتي بأكبر ضربة منذ أكثر من ثلاثة عقود

فيروس كورونا يهاجم الطيران الإماراتي بأكبر ضربة منذ أكثر من ثلاثة عقود
الدرر الشامية:

تسبب انتشار فيروس كورونا بخسارة باهظة لشركة طيران الإمارات، لم تحدث لها منذ أكثر من ثلاثة عقود، تقدر بمليارات الدولارات، حسب إحصائيات الشركة.

وأعلنت شركة طيران الإمارات، أكبر ناقل جوي في الشرق الأوسط، ومقرها دبي، في بيان، الثلاثاء، أن خسائرها السنوية وصلت لـ5.5 مليارات دولار لأول مرة منذ أكثر من ثلاثة عقود.

وقالت الشركة في بيانها: "نتيجة للقيود المستمرة على الرحلات الجوية والسفر بسبب الجائحة، سجّلت الشركة خسائر 20.3 مليار درهم (5.5 مليارات دولار) مقارنةً مع أرباح السنة السابقة التي بلغت 1.1 مليار درهم (288 مليون دولار)".

وقال الرئيس التنفيذي لمجموعة "طيران الإمارات"، الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، إن مجموعته عانت "جرّاء انخفاض الطلب على السفر الدولي"، بعد أن "أغلقت دول العالم حدودها وفرضت قيودًا صارمةً على السفر".

واضطرت شركة "طيران الإمارات"، بسبب هذه الخسائر الهائلة، ولأول مرة منذ إنشائها، إلى تسريح عدد كبير من الموظفين لديها، حيث انخفض إجمالي الموظفين في المجموعة بنسبة 31 بالمئة، إلى 75145 موظفًا، يمثلون أكثر من 160 جنسية مختلفة، وقامت حكومة إمارة دبي بتقديم دعم مالي للشركة بعد تعليق الرحلات، قدره ملياري دولار.

وجدير بالذكر أن شركة "طيران الإمارات" تعد أكبر مشغّل لطائرات "ايرباص 380" العملاقة، ومن أبرز نجاحات مدينة دبي التي تضم العديد من المنشآت الترفيهية والمراكز التجارية الضخمة، وهي تختلف عن بعض شركات الطيران الأخرى، حيث تفتقر إلى سوق محلية لتخفيف أثر تراجع السفر الدولي.