حركة نزوح في منطقة جبل الزاوية جنوبي إدلب بسبب التصعيد الروسي

حركة نزوح في منطقة جبل الزاوية جنوبي إدلب بسبب التصعيد الروسي
الدرر الشامية:

حدثت، اليوم الخميس، حركة نزوح من قرى وبلدات منطقة جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي باتجاه ريف إدلب الغربي والشمالي، وذلك بسبب غارات الطيران الحربي الروسي التي أوقعت عددا من الضحايا في صفوف المدنيين.

وقال محمد حمادة مدير المكتب الإعلامي في المديرية الثانية لفرق الدفاع المدني السوري، بحسب ما نقل موقع "العربي الجديد": "تم اليوم الخميس تسجيل نزوح العديد من العائلات من قرى جبل الزاوية جنوبي إدلب وسهل الغاب بريف حما الغربي".

وأضاف: "أن حركة النزوح هذه حدثت على إثر تصعيد روسيا ونظام الأسد لقصفهم البري والجوي على منطقة جبل الزاوية مما أدى إلى ارتقاء 7 مدنيين بينهم طفلة وامرأة وإصابة 6 آخرين بجروح خطيرة في بلدة بليون ".

وذكر "حمادة" أن تصعيد روسيا ونظام الأسد يتزامن مع عودة عدد كبير من الأهالي إلى بلداتهم في منطقة جبل الزاوية لجني محاصيلهم، مشيرًا إلى أن المنطقة ستشهد موجة نزوح كبيرة إذا استمر هذا التصعيد.

يذكر أن المجازر الدموية التي ارتكبتها روسيا ونظام الأسد وإيران تسببت في نزوح ملايين المدنيين باتجاه المناطق الحدودية والعيش في خيم.