فضيحة جنسية تجبر "محمود مرعي" على الانسحاب من منافسة الأسد بانتخابات الرئاسة المزعومة

فضيحة جنسية تجبر "محمود مرعي" على الانسحاب من منافسة الأسد بانتخابات الرئاسة المزعومة
الدرر الشامية:

أجبرت صور جنسية، تقصدت مخابرات الأسد نشرها للمرشح للرئاسة السورية محمود مرعي، أجبرته على الانسحاب من المنافسة الوهمية، بعد دقائق من إعلان المحكمة الدستورية العليا قبول طلب ترشحه للانتخابات المزعومة.

وذكرت صفحات إعلامية أن المرشح المذكور انسحب من منافسة الأسد، بعد انتشار فيديوهات وصور فاضحة له في أحد الفنادق، وهو عارٍ بشكل كامل.

ونشر الكاتب والناشط السوري، مشعل العدوي، مقطعًا مصورًا، تحدث فيه عن قيام مخابرات الأسد بتوكيل ميس كريدية، بمهمة تصوير مرعي عدة صور جنسية منذ العام 2016، أي منذ اختياره من قبل النظام ليكون أداته فيما يسمى المعارضة الداخلية.

وأضاف العدوي أن نشر تلك الصور في هذا التوقيت هو أمر مدروس من قبل مخابرات النظام، لإبقاء الأسد بدون منافسين، إذ كيف للنظام الذي يُجري دراسات أمنية عن أصغر موظفيه أن تفوته قضية دراسة أمنية لمرشح الرئاسة.

وكان رئيس المحكمة الدستورية العليا محمد جهاد اللحام، أعلن أمس الاثنين، قبول أسماء ثلاثة مرشحين لمسرحية الانتخابات، وهم محمود أحمد المرعي، وبشار الأسد، وعبد الله سلوم عبد الله، وذلك بعد رفض بقية المترشحين، لعدم توفر الشروط.