مفاجأة.. صدام حسين يتواجد في عزاء القاضي الذي حاكمه وردود فعل غاضبة (شاهد)

مفاجأة.. صدام حسين يتواجد في عزاء القاضي الذي حاكمه وردود فعل غاضبة (شاهد)
الدرر الشامية:

ظهر صدام حسين ، الرئيس العراقي الأسبق ، بصورة مهينة في قاعة عزاء القاضي الذي حاكمه، محمد العريبي، والذي توفي نتيجة إصابته بفيروس كورونا.

وبحسب صورة تناقلها ناشطو التواصل الاجتماعي، فقد تعمد منظمو العزاء وضع صورةٍ كبيرةٍ جدًا في أرضية مدخل مجلس العزاء بهدف إهانة رمزية صدام حسين، وبالفعل داسها المعزون بأحذيتهم عند دخولهم قاعة العزاء.

وتُظهر الصورة أيضًا مجسمًا للقاضي المتوفي في وضع الوقوف على صورة الرئيس العراقي الأسبق، صدام حسين، في إشارة إلى أنه قهر وأذل صدام حسين.

في حين كانت هناك ردود فعل غاضبة لهذا التصرف المهين على مواقع التواصل الاجتماعي، معتبرة أن هذا تصرفًا يليق بالعصابات وليس بمن يعمل في القضاء، خاصة مع حضور شخصيات سياسية ونيابية وقضائيـة ومجتمعية ورؤساء العشائر والمنظمات المدنية، بالإضافة للمواطنين .

وهذا ما عبر عنه المراسل الصحفي شيروان إبراهيم، في تغريدة على "تويتر" قائلًا: "وضع صورة صدام حسين في مدخل تعزية القاضي محمد عريبي، كان إهانة للمتوفي وإهانة منصبه كقاضي ورجل قانون وإظهاره وكأنه زعيم لتنظيم مسلح أو وكأنه قتل بعملية اغتيال من أنصار صدام ".

وكذلك غردت المصرية إيناس هيبة، منددة بهذا التصرف المخالف للنخوة والرجولة، قائلة: "مشهد محزن لكل أصحاب النخوة والشهامة والرجولة في العالم العربي ويظهر كمية الحقد للزعيم الأصيل، وصدق القائل لا تأسفن على غدر الزمان.. لطالما رقصت على جثث الأسود كلاب.. لا تحسبن برقصها تعلو على أسيادها"

وكان قاضي محاكمة صدام، محمد العريبي، قد توفي قبل أيام نتيجة إصابته بفيروس كورونا، عن عمر بلغ اثنين وخمسين عامًا، وقد أثارت وفاته جدلًا بين مؤيدي الرئيس العراقي الأسبق ومعارضيه.

 وقد انتشر صيت "العريبي" بعد مشاركته في محاكمة الرئيس العراقي الأسبق، صدام حسين، والتي جرت بعد عام 2004، وكان يتعامل معه بشدة وصرامة، حتى وصل به الحال بأن أمر بوضع صدام في الحجز الانفرادي.