أحدهما مسؤول عن ملف التشييع.. كورونا يفجع الأسد وإيران بمسؤولين كبيرين

أحدهما مسؤول عن ملف التشييع.. كورونا يفجع الأسد وإيران بمسؤولين كبيرين
الدرر الشامية:

فجع فيروس كورونا نظام الأسد وإيران بمسؤولين كبيرين، ساهم أحدهما بنشر التشيع في سوريا، وتجنيد الشبان لصالح الميليشيات الشيعية، كما أنشأ أول حسينية في مدينة دير الزور.

ونعى نظام الأسد، اليوم الجمعة، وزير المالية الأسبق في حكومته محمد المهايني، متأثرًا بمضاعفات إصابته بفيروس كورونا، وكان يشغل منصب مدير "المكتب الاستشاري للدراسات الإدارية والمالية والضريبية" في العاصمة دمشق، بحسب صفحات موالية على مواقع التواصل الاجتماعي.

في سياق متصل، نعت صفحات موالية المدعو "حسين الرجا" العضو في ما يسمى مجلس الشعب، والمعروف بنشاطه بنشر التشيع في سوريا، وبقيادة عدة ميليشيات تابعة لإيران.

وذكرت المصادر أن "الرجا" ينحدر من بلدة حطلة بريف دير الزور، وهو صاحب مشروع بناء أول حسينية في البلدة المذكورة، وهو من المقربين من إيران، وتلقبه بعض الميليشيات بلقب "خامنئي سوريا".

وتعرض نظام الأسد لهزات كبيرة خلال الأشهر الأخيرة إثر خسارته لعدد كبير من مسؤوليه في ظروف متعددة، من بينها فيروس كورونا، فقد سبق وأن قضى وزير الصناعة السابق "أحمد الحمو"، بعد إصابته بالوباء.