نظام الأسد يقطع الطريق على روسيا ويعلن قراره النهائي بشأن الانتخابات الرئاسية

نظام الأسد يقطع الطريق على روسيا ويعلن قراره النهائي بشأن الانتخابات الرئاسية
الدرر الشامية:

قطع نظام الأسد الطريق على روسيا، عبر إعلانه قرارًا نهائيًا بشأن ما يسميه بـ "الانتخابات الرئاسية" التي ينوي إجراءها منتصف العام الجاري.

ونقلت وكالة "سبوتنيك" الروسية عن المستشار في حكومة الأسد، عبد القادر عزوز، أنه لا يوجد ارتباط بين ما أسماه الاستحقاق الدستوري السوري وإجراء الانتخابات وبين عمل اللجنة الدستورية.

وأضاف "عزوز" أن نظام الأسد سيجري انتخاباته بناء على بنود دستور 2012، متذرعًا بأنه لا يوجد فراغ دستوري فيما يتعلق بهذا الشأن.

وأوضح المسؤول لدى نظام الأسد أن اجتماعات الهيئة المصغرة للجنة الدستورية تتم بشكل مباشر بين الوفود، وليس كاجتماعات جنيف التي جرت في العام 2016.

وجاءت تصريحات "عزوز" بعد حديث لوزير الخارجية الروسي "سيرغي لافروف"، خلال مشاركته في مؤتمر "الشرق الأوسط" لنادي "فالداي" الدولي للحوار، المنعقد في العاصمة الروسية موسكو، أكد خلاله أنه لا يمكن لنظام الأسد إجراء انتخابات في البلاد قبل التوصل إلى دستور جديد لسوريا.

ويسعى نظام الأسد في هذه الأوقات لتهيئة الظروف المحلية والإقليمية لإعادة تنصيب بشار الأسد رئيسًا لسوريا لولاية جديدة، رغم الرفض الدولي والمحلي الكبير لذلك الإجراء، ورغم رفض أكثر من نصف الشعب السوري المهجر خارجيًا وداخليًا.