مصادر تكشف أسباب رفض أنقرة فتح معابر بين مناطق نظام الأسد والشمال السوري

مصادر تكشف أسباب رفض أنقرة فتح معابر بين مناطق نظام الأسد والشمال السوري
الدرر الشامية:

كشفت مصادر إعلامية عن الأسباب التي منعت تركيا من الموافقة على فتح معابر بين مناطق سيطرة الأسد والشمال السوري، في كل من حلب وإدلب.

ونقل موقع "عربي 21"، عن محللين وباحثين أتراك أن سبب الرفض التركي لافتتاح تلك المعابر ينبع من كونها ستصبح ممرًا لجماعات مسلحة تابعة للنظام و"قسد" إلى الشمال السوري، بغية شن هجمات وتفجيرات في المنطقة وضمن مناطق الداخل التركي.

وأضافت المصادر أن تلك المعابر ستمس بشكل مباشر الأمن القومي لتركيا، خصوصًا في ظل التفجيرات التي تشهدها المناطق الشمالية، كغصن الزيتون ودرع الفرات ونبع السلام.

وذكر المحلل السياسي "باكير أتاجان" للموقع ذاته أنه لا صحة لوجود تفاهمات مع الولايات المتحدة الأمريكية بشأن سوريا أو التنسيق من أجل رفض فتح المعابر، مضيفًا أن الاختلافات بين الجانبين أكثر من التفاهمات.

ورأى محللون آخرون، خلال حديثهم للموقع ذاته أن من أسباب الرفض التركي ردود الفعل المستنكرة لفتح المعابر داخل مناطق الشمال السوري.

وأوضح الموقع أن السبب الأخير متعلق بقانون عقوبات قيصر، إذ لا ترغب أنقرة بإغضاب الولايات المتحدة الأمريكية، ووضع نفسها بموقع التطبيع مع نظام الأسد.

يذكر أن روسيا أعلنت فشلها في فتح المعابر الثلاثة مع مناطق الشمال السوري، الخاضعة لسيطرة فصائل الثورة السورية، واختلقت تبريرات كاذبة لكسب ماء وجهها بعد الرفض الذي قوبلت به خطوتها ضمن إدلب وشمال حلب.