فيصل القاسم يتساءل عن سر اختفاء بشار الأسد بعد انتهاء الحجر الصحي

فيصل القاسم يتساءل عن سر اختفاء بشار الأسد بعد إصابته بفيروس كورونا
الدرر الشامية:

تساءل الإعلامي السوري المعارض فيصل القاسم عن سر اختفاء رئيس النظام بشار الأسد بعد انتهاء الحجر الصحي من فيروس كورونا.

وقال القاسم في تغريدة عبر تويتر: "الشعب يريد رؤية السيء- الرئيس بشارـالبهرزي الأسد سابقًا  بعد انتهاء الحجر الصحي ...لماذا مازال محجورًا... الحجر عادة لأسبوع أو أسبوعين وفي حالة الحيوانات فقط 45 يومًا".

وتفاعل مغردون مع تغريدة فيصل القاسم وعلق الكاتب و الإعلامي زياد أيوب قائلا: "مسرحية إصابته بالكورونا مع زوجته ماهي إلا من انتاج روسيا لتعمل جولات أخيرة لعملية انقاذه قبل بيعه النهائي والتفاوض على رأسه ونظامه وهذا ماشاهدناه خلال الاسابيع الفائتة ولن يخرج بشار ابدا بعدها إلا ان يكون هناك حل ما أو اتفاق دولي حول الملف السوري".

وفي 8 مارس الجاري، أصيب بشار الأسد وعقيلته بالفيروس وفق ما أعلنت الرئاسة على حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي.

وجاء في بيان نشرته صفحة الرئاسة: "بعد شعورهما بأعراض خفيفة تشبه أعراض الإصابة بكورونا"، أجرى رئيس النظام وزوجته فحص الـ PCR وكانت النتيجة إيجابية.

وشكك محللون ومراقبون بمصداقية ما نشرته الرئاسة السورية وأرجعت مصادر مطلعة الإعلان عن إصابة الأسد وزوجته إلى نية النظام "تحييد الشارع الموالي عن الكارثة المعيشية وتحويله إلى الدعاء بالشفاء العاجل لهما".

وقالت المصادر: "(...) الأسد سعى لاختلاق كذبة إصابته بالفيروس ليخطف الأضواء من الأصوات المتعالية حول الكارثة المعيشية للمواطن السوري في جميع المحافظات والفقر المدقع ويبدو أنه نجح بذلك".