روسيا توجه إهانة للأسد وتصدر أوامرها باعتقال عدد من ضباطه في مدينة حلب

روسيا توجه إهانة للأسد وتصدر أوامرها باعتقال عدد من ضباطه في مدينة حلب
الدرر الشامية:

وجهت روسيا إهانةً جديدةً للأسد ونظامه وأصدرت أوامرها باعتقال عدد من ضباط جيشه في مدينة حلب شمال سوريا.

ونقل موقع "أورينت نت" عن مصادره أن قوات الأسد أصدرت قرارًا باعتقال سبعة ضباط من فرع المخابرات الجوية بمدينة حلب وجردتهم من رتبهم.

وأضاف الموقع أن روسيا ضغطت باتجاه إصدار قاضي الفرد العسكري بحلب مذكرة اعتقال بحق الضباط، وهو ما تم بالفعل عبر قيام دوريات من الشرطة العسكرية بتنفيذ المهمة.

وأوضحت المصادر أن الروس تذرعوا بأن الضباط متهمين بقضايا فساد ورشوة، منها التستر على فارين من الخدمة العسكرية وعلى أعمال تخريبية، والقيام بتصرفات تمس أمن البلاد، ودعم عصابات التخريب في حلب.

وكعادته في التعامل مع مثل تلك الإجراءات التي تنفذها روسيا؛ التزم نظام الأسد الصمت، علمًا أن تهمة الضباط الحقيقية هي معاكسة جهود روسيا في المنطقة، التي تعمل على جعل آل بري أداتها في أحياء حلب الشرقية لضبط الأمن.

وأشارت المصادر إلى أن رتب الضباط المعتقلين تتراوح بين ملازم ومقدم، وأنهم حاولوا منع "آل بري" من فرض سطوتهم الأمنية على حلب، إلا أن جهودهم أودت بهم إلى السجن.

وتعتبر روسيا المتصرف الرئيسي في مناطق سيطرة الأسد، منذ تدخلها في الحرب السورية عام 2015، كما أن لها اليد العليا في التعيينات العسكرية والأمنية ضمن بنية النظام.