تمهيدًا لهروبهم خارج البلاد.. أفراد عائلة الأسد يجرون تغييرات على وثائقهم الثبوتية

تمهيداً لهروبهم خارج البلاد.. أفراد عائلة الأسد يجرون تغييرات على وثائقهم الثبوتية
الدرر الشامية:

شرع بعض أفراد عائلة الأسد بتغيير المعلومات الشخصية على أوراقهم الرسمية، تمهيدًا لهروبهم خارج البلاد، والتهرب من المحاسبة.

وذكر موقع "كلنا شركاء" أن عددًا من أفراد عائلة الأسد بدؤوا يتخوفون من المحاسبة على الجرائم التي ارتكبوها بحق الشعب السوري، فقاموا بتغيير بياناتهم الشخصية على جوازات السفر وباقي الأوراق الرسمية.

وأضاف أنه سينشر ملفات تخص كل فرد على حدة، وأولهم، هارون أنور الأسد، الذي غير اسمه لـ "هارون أنور عيسى"، وغيّر اسم أمه ليصبح، فوزية محمد، بدلًا من فوزية عيسى.

وعرض الموقع صورًا لبيانات هارون الشخصية التي تم تغييرها، والتي يهدف من خلالها لعدم تعقبه دولياً في حال اضطر للسفر.

الجدير ذكره أن بشار الأسد اعتمد، خلال حربه ضد السوريين، على أفراد عائلته ومكنهم من مناصب قيادية استغلوها في البطش بالموالين قبل المعارضين، وأصبحت سلطتهم في الساحل السوري تستخدم لترهيب السكان والتنكيل بهم.