أول تحرك تركي بعد قصف قوات الأسد لمعبر الحمران شمال حلب

أول تحرك تركي بعد قصف قوات الأسد لمعبر الحمران شمال حلب
الدرر الشامية:

أكدت وزارة الدفاع التركية أن نظام الأسد قصف مناطق مأهولة بالسكان بريف حلب الشمالي والشرقي، واستهداف صهاريج وقود، ما تسبب بخسائر فادحة، وفقاً لوكالة أنباء "الأناضول" التركية.

ووجهت الوزارة طلبًا إلى روسيا بضرورة لجم نظام الأسد ووقف استفزازاته، عبر إلزامه بوقف إطلاق النار وعدم استهداف المناطق المدنية.

وأضافت أن قوات النظام المتمركزة بمطار كويرس، قصفت بصواريخ بالستية وراجمات صواريخ عنقودية صهاريج وقود ضمن مناطق مأهولة بالسكان، ما تسبب بوقوع خسائر بشرية.

وأوضح بيان الوزارة أن الجيش التركي أوعز لقواته في المنطقة لاتخاذ ما يلزم ومتابعة التطورات والتداعيات.

يذكر أن قوات النظام قصفت، ليلة الأحد-الاثنين، انطلاقًا من مواقعها العسكرية بريف حلب الشرقي، صهاريج وقود قرب معبر الحمران في مناطق درع الفرات، الخاضعة لسيطرة الجيش الوطني، بصواريخ بالستية وعنقودية، ما أدى لنشوب حرائق ضخمة.

وكانت قوات الأسد قصفت، قبل أيام، سوق المحروقات وصهاريج وقود في منطقتي ترحين والحمران بريف حلب، ما تسبب بنشوب حرائق كبيرة أدت لارتقاء أربعة مدنيين، أحدهم عنصر في الدفاع المدني، وإصابة 27 آخرين.