أزمة بنزين خانقة في دمشق.. والطوابير تعود إلى الواجهة مجددًا

أزمة بنزين خانقة في دمشق.. والطوابير تعود إلى الواجهة مجدداً
  قراءة
الدرر الشامية:

ذكرت مصادر موالية أن أزمة البنزين عادت بقوة إلى العاصمة السورية دمشق وبدأت الطوابير تتزايد بكثافة أمام محطات الوقود، بعد أن شهدت المنطقة انفراجة جزئية.

وبحسب صحيفة "الوطن" الموالية، فإن محطات الوقود في دمشق باتت معظمها خالية من البنزين، ما ينذر بكارثة جديدة على المنطقة.

ووصلت طوابير السوريين أمام محطة "المجتهد" إلى مبنى الشرطة، وامتد طابور محطة "ابن عساكر" إلى شركة النقل الداخلي، وفقًا لموقع "صوت العاصمة".

وأضافت المصادر أن الطوابير تشكلت من جديد أمام محطات الشام والأزبكية وحاميش والمجتهد، بعد انفراجة جزئية، خلال الأسابيع الماضية.

وسبق أن تحدث سفير نظام الأسد لدى موسكو، رياض حداد، عن انفراجٍ قريبٍ نتيجة الاتفاق مع روسيا على توريد الأخيرة النفط والقمح لمناطق الأسد، وفق خطة طويلة الأمد.

وتعاني مناطق سيطرة الأسد من أزمات اقتصادية خانقة، انعكست على جميع مفاصل الحياة، وتسببت بتعطل الحركة الإنتاجية في البلاد، نتيجة تفريغ الكثير من السوريين أنفسهم للوقوف على طوابير الوقود والخبز والغاز، من أجل الحصول على مخصصاتهم.












تعليقات