واشنطن تحبس أنفاسها.. أنصار ترامب يحشدون لـ"ثورة مسلحة" قبل تنصيب بايدن

واشنطن تحبس أنفاسها.. أنصار ترامب يحشدون لـ"ثورة مسلحة" قبل تنصيب بايدن
  قراءة
الدرر الشامية:

تزايدت التحذيرات في الولايات المتحدة الأمريكية من احتمالات أن تشهد الأيام المقبلة أعمال عنف مسلحة قبل حفل تنصيب الرئيس الجديد المقرر 20 يناير جو بايدن.

وقالت متحدثة باسم موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، إن الموقع يشهد زيادة في إشارات توحي باحتمال ارتكاب أعمال عنف منذ هجوم الكونجرس في 6 يناير الماضي.

وأضافت في تصريحات نقلتها وكالة "رويترز" الإخبارية، "الإشارات تتضمن دعوات لحمل السلاح أو إشارات ميليشيات أو جماعات الكراهية".

ويأتي هذا فى الوقت الذي تتوالي فيه محاولات الديمقراطيين لعزل ومحاكمة الرئيس دونالد ترامب قبل أيام من انتهاء ولايته.

ومساء الأربعاء، صوت مجلس النواب الأمريكي، لصالح إقرار تشريع ينص على مساءلة ترامب، بتهمة التحريض على التمرد في أحداث الكونجرس.

وأيد 232 مشرعًا في مجلس النواب، بينهم 10 جمهوريين و222 ديمقراطيًا، تشريع مساءلة ترامب، مقابل 197 نائبًا أعلنوا رفضه.

وكانت شبكة سى إن إن الأمريكية قالت في وقت سابق إن مكتب التحقيقات الفيدرالية FBI، حصل على معلومات تفيد بأن "مظاهرات مسلحة" يتم التخطيط لها في الولايات الـ50 بأمريكا بما فيها العاصمة، واشنطن، خلال الأيام المقبلة، وحتى يوم تنصيب الرئيس المنتخب جو بايدن فى الـ20 من الشهر الجاري.

وكشفت نشرة داخلية لمكتب التحقيقات الفدرالي، صدرت الإثنين، إن  مجموعة مسلحة محددة تنوي السفر إلى العاصمة واشنطن في 16 يناير، وإذا حاول الكونجرس تنحية الرئيس الأمريكي (دونالد ترامب) من خلال التعديل الخامس والعشرين، فستحدث انتفاضة ضخمة

وبحسب الشبكة، فإنها حصلت على مذكرة داخلية لـ "إف بى أى" جاء فيها أن "مظاهرات مسلحة يتم التخطيط لها فى الولايات الـ50 فى الفترة من16 يناير إلى 20 يناير، وفي الكونجرس من 17 يناير إلى 20 يناير.

ولفتت المذكرة إلى أن هناك تهديدات من "ثورة مسلحة" لو تم الإطاحة بالرئيس ترامب عبر اللجوء إلى التعديل الخامس والعشرين للدستور الأمريكى.

ومن جهة أخرى قال الجنرال دانيال هوكانسون، قائد الحرس الوطني الأمريكي، إنه تم تكليف الحرس الوطني بتعبئة ما يصل إلى 15 ألفا من القوات في العاصمة واشنطن لدعم تنصيب الرئيس الجديد، جو بايدن.

واقتحمت مجموعة من أنصار الرئيس دونالد ترامب، مساء 6 يناير، مقر الكونجرس خلال جلسة لإقرار نتائج الانتخابات الرئاسية التي فاز فيها المرشح الديمقراطي، جو بايدن، وذلك بعد مسيرة جدد فيها الرئيس الأمريكي الحالي رفضه الاعتراف بانتصار منافسه.

وأدت هذه الاضطرابات غير المسبوقة إلى مقتل 5 أشخاص، بينهم ضابط شرطة وسيدة قتلت بإطلاق نار من قبل أحد عناصر أجهزة الأمن و3 أشخاص آخرين كما تم اعتقال أكثر من 70 آخرين.












تعليقات