كل عام ونحن لا شأن لنا بأعيادهم

كل عام ونحن لا شأن لنا بأعيادهم
  قراءة

لا يكاد يمرّ احتفال بما يسمّى "الكريسماس" إلّا وترى الكثير من المسلمين يحتفلون به محاباةً لمن زعموا بأن لله ولد، والله يقول في محكم التنزيل : ﴿تَكَادُ السَّمَاوَاتُ يَتَفَطَّرْنَ مِنْهُ وَتَنْشَقُّ الْأَرْضُ وَتَخِرُّ الْجِبَالُ هَدًّا * أَنْ دَعَوْا لِلرَّحْمَٰنِ وَلَدًا * وَمَا يَنْبَغِي لِلرَّحْمَٰنِ أَنْ يَتَّخِذَ وَلَدًا﴾.. تعالى الله عن ذلك الإفك والشرك علوًّا كبيرًا.

ها نحن اليوم على أعتاب رأس سنة ميلادية جديدة يجهّز في بعض المسلمين أنفسهم لخوض غمار هذا الإفك المبين "الكريسماس" بالإحتفال بما لم يأمرنا به النبي ﷺ، بل إن الكثير الكثير من المسلمين تجد حاله في أعياد المسلمين "التي أمرنا النبي ﷺ بالإحتفال بها وإظهار السرور والفرحة والحبور فيها" -بأيّ حال جئت يا عيد..!!-، أما حاله في أعياد الكفار -كل عام وأنتم بخير..!!-

لقد بُعث النبي ﷺ بدينِ المفاصلة ﴿لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِينِ﴾، دين الإسلام الذي لا محاباة فيه، دين الإسلام الذي هو منهج وعقيدة وسلوك وحياة، وبرغم ذلك ترى الكثير من المسلمين -للأسف- يبتعدون عن تعاليمه ميلًا إلى تعاليم غيره من الأديان الضالّة والمنحرفة.

أخي المسلم.. أختي المسلمة.. يا من تحتفلون بأعياد غير المسلمين الدينية هل رأيتم أحدهم يذبح كبشاً أو شاةً أو بعيراً في عيد الأضحى فرحًا بعيد المسلمين..!؟، إذاً علامَ هذا الإتّباع السخيف للأفكار الغربية ومعتقداتهم وسلوكياتهم..؟

قال رب العزة جل في علاه : ﴿وَالَّذِينَ لَا يَشْهَدُونَ الزُّورَ﴾، قال الضحّاك في تفسيرها "الذين لا يشهدون أعياد الكفّار.

هذا هو ديننا، وهذه هي عقيدتنا لا محاباة فيها ولا مواربة، مفاصلة تامّة لا نشهد زورهم وبهتانهم على الله ولو تسمّى بأسماء رنانة كعيد رأس السنة أو الكريسماس.

قال زيد بن عمرو بن نفيلٍ ـوكان من الموحِّدين في زمن الجاهليةـ :

رَضِيتُ بِكَ ـ اللَّهُمَّ ـ رَبًّا فَلَنْ أُرَى
أَدِينُ إِلَهًا غَيْرَكَ ـ اللهَ ـ ثَانِيَا

وَأَنْتَ الَّذِي مِنْ فَضْلِ مَنٍّ وَرَحْمَةٍ
بَعَثْتَ إِلَى مُوسَى رَسُولًا مُنَادِيَا

لا يجوز لك أيها المسلم أن تحتفل بعيد أساسه قائم على أعظم الكفر "بأن لله ولد"، ولا أيّ عيد غيره أيضاً إلا ما أمرنا النبي ﷺ أن نحتفل به، عَنْ أَنَسٍ رضي الله عنه قَالَ قَدِمَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الْمَدِينَةَ وَلَهُمْ يَوْمَانِ يَلْعَبُونَ فِيهِمَا فَقَالَ مَا هَذَانِ الْيَوْمَانِ قَالُوا كُنَّا نَلْعَبُ فِيهِمَا فِي الْجَاهِلِيَّةِ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : "إِنَّ اللَّهَ قَدْ أَبْدَلَكُمْ بِهِمَا خَيْرًا مِنْهُمَا يَوْمَ الْأَضْحَى وَيَوْمَ الْفِطْرِ".

كل عام ونحن لا شأن لنا بأعيادهم
كل عام ونحن نشهد بأن الله واحدٌ أحد
كل عام ونحن نؤمن بأن الله ليس {ثَالِثُ ثَلَاثَةٍ}
كل عام ونحن نعتقد بأن عيسى نبي الله عليه الصلاة والسلام.

بقلم: 
أماني العيسى











تنويه: مقالات الرأي المنشورة بشبكة الدرر الشامية تعبر عن وجهة نظر أصحابها، ولا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي أو موقف أو توجه الشبكة.

تعليقات