سورية موالية تفضح ممارسات نظام الأسد في اللاذقية

امرأة موالية تفضح ممارسات نظام الأسد عقب إعلانه تنفيذ عملية أمنية في اللاذقية
  قراءة
الدرر الشامية:

فضحت امرأة موالية ممارسات قام بها نظام الأسد في اللاذقية؛ عقب إعلانه عن تنفيذ عملية أمنية في المدينة استهدفت أخطر المطلوبين، على حد زعمه.

وذكرت زوجة أحد المطلوبين في المدينة أن رواية نظام الأسد التي نشرتها وزارة الداخلية، مساء أمس الثلاثاء، كاذبة، وليس لها أساس من الصحة.

وقالت هبة عيسى، في تعليقها على منشور الوزارة على "فيس بوك" بشأن رواية اعتقال زوجها، الذي اعتبره النظام من أخطر المطلوبين: "يا جماعة أنا مرتو لنورس وما عملني درع بشري وهاد الحكي مانو صحيح كنا بالبيت فجأة منشوف الدخان عبى البيت ناجم عن قنبلة وبلشو قواص ع البيت بدون ما مبعرفو مين فيه والعالم كانت موجودة كلا وبتشهد ع حكيي".

وكانت صفحة وزارة الداخلية التابعة للنظام على "فيس بوك" ذكرت أنها ألقت القبض على شخص يعتبر من أخطر المطلوبين في تجارة وترويج المخدرات وعمليات السرقة.

واضافت أنها اقتحمت منزلاً وصفته بـ"الوكر" في المدينة المذكورة، وأن الشخص المطلوب مانع الدورية مستخدمًا بندقية روسية.

وأوضحت أن المذكور قام باستخدام زوجته كدرع بشري وهدد بقتلها في حال اقتراب عناصر الأمن التابعين للدورية منه.

وأشارت إلى أنها صادرت بندقيته مع عشرة مخازن رصاص لتذخيرها، وجهاز لاسلكي وكاميرات مراقبة ومسجل "دي في دي".

وعلق أحد أهالي الحي بالقول: "الله وكيلكن ما خللو شي ببيتو لهاد الزلمي غير السرقوه مصاري دهب جايب كم كروز دخان سرقوهم".

الجدير ذكره أن وزارة الداخلية التابعة لقوات النظام تنشر على صفحتها بشكل يومي أعمال أمنية موهومة، في وقت تشهد فيه المناطق الخاضعة لسيطرة الأسد أوضاعاً أمنية متردية وجرائم قتل وخطف يومية، تمارسها عصابات الشبيحة المحلية بحق الأهالي.












تعليقات