يديرها عريس وزوجته.. شبكة دعارة في دمشق تستدرج زبائنها بحيلة شيطانية

يديرها عريس وزوجته.. شبكة دعارة في دمشق تستدرج زبائنها بحيلة شيطانية
  قراءة
الدرر الشامية:

كشفت صفحات موالية عن وجود شبكة دعارة في أحياء دمشق الجنوبية، يديرها عريس وعروسته؛ باستخدام حيلة شيطانية، لكي لا يفتضح أمرهما.

وذكرت صفحة "رابطة المحاربين القدماء وضحايا الحرب فرع حمص" على موقع "فيس بوك" أن شابًّا يدعى عصام استأجر بيتًا في الأحياء الجنوبية من دمشق، وأحضر معه امرأة تدعى "ليال"، وأقنع الجيران أنهما تزوجا منذ فترة قريبة.

وبعد فترة لاحظ الجيران تردد عدد من الشبان إلى ذات المنزل، وبأوقات مختلفة، وبعد المراقبة افتضح أمرهما وقبضت الشرطة عليهما.

واعترف كل من "عصام" و"ليال" أن زواجهما ليس سوى زواج عرفي خارج الشرع، وأن مهمة "عصام" هي تأمين الزبائن مقابل المنفعة المادية لكليهما.

كما اعترف الطرفان بقيامهم بتجارة الحشيش المخدر وتأمينه للزبائن الذين يترددون لممارسة الدعارة مع ليال.

وسبق أن كُشفت عشرات أوكار الدعارة في العاصمة السورية دمشق وفي غيرها من مناطق سيطرة النظام، كان آخرها في حديقة وسط العاصمة.

هذا وتشهد مناطق سيطرة النظام انحدارًا أخلاقيًا سببه تشجيع نظام الأسد على نشر الرذيلة والانحلال الأخلاقي في المجتمع السوري عن طريق اللقطات الخادشة للحياء في المسلسلات السورية، علاوةً عن تورط ضباط من الأفرع الأمنية في تشجيع الدعارة وممارستها.












تعليقات