صدام سعودي - إسرائيلي أمام العالم لأول مرة منذ اتفاقيات التطبيع في الخليج 

صدام سعودي - إسرائيلي أمام العالم لأول مرة منذ اتفاقيات التطبيع في الخليج 
  قراءة
الدرر الشامية:

دخلت السعودية في صدام هو الأول من نوعه من إسرائيل منذ توقيع اتفاقيات التطبيع في منطقة الخليج، وذلك خلال منتدى "حوار المنامة" الأمني المنعقد في العاصمة البحرينية.

ودخل رئيس المخابرات السعودية السابق الأمير تركي الفيصل آل سعود، في صدام كلامي ومشادة خلال جلسات المنتدى مع وزير خارجية إسرائيل غابي أشكنازي.

وقال "الفيصل": إن "إسرائيل تقدم نفسها على أنها دولة صغيرة تعاني من تهديد وجودي محاطة بقتلة متعطشين للدماء يرغبون في القضاء عليها وتتحدث عن رغبتها في إقامة علاقات ودية مع الرياض".

وأضاف: أن إسرايل تستمر في الوقت نفسه باحتلال الأراضي الفلسطينية وقصف الدول العربية وتمتلك ترسانة نووية، بالإضافة إلى "إرسال كلابها الهجومية في وسائل الإعلام الدولية ضد السعودية"

وأكد "الفيصل" أن إسرائيل احتجزت آلاف الفلسطينيين الذين سرقت أراضيهم في معسكرات، محذرا من أنه "لا يمكن علاج جرح مفتوح باستخدام مسكنات الألم"؛ متهمًا إياهًا بـ"النفاق".

وختم الأمير تركي الفيصل آل سعود، إسرائيل إلى الموافقة على مبادرة السلام العربية، معتبرًا ذلك الطريقة الوحيدة للتصدي معًا لإيران.

من جانبه، عبر وزير الخارجية الإسرائيلي في معرض تعليقه على هذه الانتقادات عن أسفه إزاء هذا الموقف، وقال إن تصريحات الأمير "لا تعكس روح التغيير في الشرق الأوسط".

وأشار "أشكنازي" إلى أن اتفاق التطبيع الذي أبرمته إسرائيل مع الإمارات والبحرين لا يحل محل المفاوضات مع الفلسطينيين بل يمثل فرصة لهم، داعيًا الجانب الفلسطيني إلى استئناف مفاوضات غير مشروطة فورًا.












تعليقات