بعد أن مدح "الأسد" وجيشه.. بيان عاجل من الأسير الفلسطيني ماهر الأخرس عن الثورة السورية

بعد أن مدح الأسد وجيشه .. الأسير الفلسطيني ماهر الأخرس يثني على الثورة السورية
  قراءة
الدرر الشامية:

أصدر الأسير الفلسطيني المفرج عنه من سجون الكيان الإسرائيلي، ماهر الأخرس؛ بيانًا أثنى فيه على الثورة في سوريا وعلى ثورات الشعوب المضطهدة ضد جلاديهم، وذلك بعد أسابيع من ثنائه على بشار الأسد وجيشه الذي ارتكب آلاف الجرائم بحق الشعب السوري.

وقال "الأخرس" في بيانه الذي تداولته وسائل الإعلام: "أنا أرفض الظلم والاستبداد ضد الشعوب العربية، وأقف مع مطالب الشعوب العادلة بالحفاظ على كرامتها وإنسانيتها وحقها بالتعبير".

وأضاف: أن التدخلات الخارجية الأجنبية في البلاد العربية والاستقواء بهم ضد مصلحة البلد مرفوضة، وأنه يقف في خندق واحد مع المظلومين ولن يكون عونًا للظالمين، وخاصة أنه عانى من الظلم.

وتمنى الأسير الفلسطيني المفرج عنه أن ينعم الشعب السوري بالاستقرار والأمان، وأن تنتهي الحرب في بلدهم، كما حضّ السوريين على الدعاء له بالهداية والمغفرة.

وقبل يومين توجه الشيخ "كمال الخطيب" رئيس لجنة الحريات في الداخل الفلسطيني برسالة للأخرس بعد أن أنهى إضرابه عن الطعام داخل السجون الإسرائيلية قال فيها: "أعجب لمظلوم يمجد ظالمًا؛ ولمسجون أن يدافع عن سجان؛ ولمقهور أن يشيد بطاغية، فالمظلوم الفلسطيني كالمظلوم السوري والظالم الإسرائيلي كالظالم السوري".

وكانت قناة "الميادين" الشيعية نقلت عن الأخرس أنه شكر نظام الأسد وجيشه الذي دمر البلاد وقتل مئات الآلاف من السوريين واستباح أموالهم وديارهم، واصفًا الثوار بالإرهابيين والتكفيريين، كما شكر روسيا على وقوفها إلى جانب الأسد وتمنى للأخير النصر.












تعليقات