نُصرةً للنبي محمد.. حملة شعبية واسعة في سلطنة عمان لمقاطعة المنتجات الفرنسية

نُصرةً للنبي محمد.. حملة شعبية واسعة في سلطنة عمان لمقاطعة المنتجات الفرنسية
  قراءة
الدرر الشامية:

تصدر هاشتاغ "مقاطعة المنتجات الفرنسية"، قائمة الترند على موقع "تويتر" في سلطنة عمان، الجمعة، عقب تصريحات الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون المسيئة للإسلام.

وتفاعل عمانيون بشكل كبير مع هذا الهاشتاغ، بمختلف منصات التواصل الاجتماعي، ردًّا على نشر صور مسيئة للنبي محمد عليه الصلاة والسلام، على واجهات بعض المباني في فرنسا، وتصريحات ماكرون، "المستفزة" للمسلمين.

وفي هذا السياق، كتب "حسن جبوب الحقلي": وهن ما بعده وهن، لم نرى إدانة أو موقف غيور من الرسوم المسئية لخير الخلق ورسول الرحمة من قِبل من يمثل أمة الإسلام، بينما نجد استنكارًا وتنديدًا من نوع آخر لسنا مع قطع الرؤوس ولكن ضد كل متخاذل جبان يرضى بالرسوم المسيئة لنبيّنا #مقاطعه_المنتجات_الفرنسيه".

أما الإعلامي العماني عادل الكاسبي، فتساءل : "أيها العرب؟ أين جامعة الدول العربية؟".

ودشن نشطاء هشتاجات على مواقع التواصل أبرزها "#مقاطعه_المنتجات_الفرنسية، بالإضافة إلى وسم "#إلا_رسول_الله"، ووسم "#ماكرون_يسيء_للنبي"، كذلك وسم "#رسولنا_خط_أحمر".

وقرّرت بالفعل الأسواق المركزيّة في سلطنة عمان مُقاطعة المنتجات الفرنسية وتداول نشطاء صورًا للمنتجات التي جرى رفعها من تلك المراكز.

وتهدف الحملة إلى إلحاق خسائر اقتصادية بالحكومة الفرنسية التي تجاوزت حدود الإساءة للدين الإسلامي، إلى التضييق الكبير على المسلمين في بلدها، بعد حوادث عنصرية ضد مسلمات في فرنسا.












تعليقات