الكويت تنتفض ضد إساءة "ماكرون" للإسلام..وتوجه صفعة قوية لفرنسا

الكويت تنتفض ضد إساءة ماكرون للإسلام
  قراءة
الدرر الشامية:

انتفضت الكويت، بمختلف تياراتها وطوائفها، ضد الإساءات الصادرة عن الرئيس الفرنسي "ماكرون" إلى الدين الإسلامي والرسول محمد -صلى الله عليه وسلم-.

وطالبت أوساط نيابية وسياسية الحكومة باتخاذ موقف رسمي، يصل إلى المقاطعة السياسية وسحب السفير.

وفي هذا السياق، قال النائب في مجلس الأمة الكويتي عبد الكريم الكندري: "لا بد من موقف إسلامي موحد يستنكر إصرار الرئيس الفرنسي على الإساءة للرسول صلى الله عليه وسلم بتبني نشر الرسومات المسيئة، وعلى الخارجية الكويتية إدانته رسميًّا كونه يمثل خطابًا داعيًا للكراهية ومساسًا بعقيدة المسلمين".

ومن جانبها، أصدر اتحاد الجمعيات التعاونية تعميمًا لرؤساء الجمعيات، أشار فيه إلى "أنه وبعد مناقشة عرض الرسومات المسيئة للرسول في ميادين عامة بفرنسا، وما تمثله من إهانة للأمة الإسلامية وإيمانًا بالدور التعاوني الذي لا يتجزأ ولا يقبل القسمة على ثوابتنا الإسلامية ومن منطلق المسئولية المجتمعية لرؤساء وأعضاء مجالس إدارات الجمعيات، فيرجى مقاطعة كافة السلع والمنتجات الفرنسية، ورفعها من كافة الأسواق المركزية والفروع التابعة للجمعيات"

وإلى ذلك أعلنت نحو 50 جمعية تعاونية في الكويت، منذ أمس الخميس، رفع جميع المنتجات الفرنسية من أسواقها والأفرع التابعة لها.

وأجمعت الأوساط  السياسية والشعبية في الكويت على أن موقف فرنسا يمثّل إهانة مباشرة للعالم الإسلامي، لا سيما بعد تبنّي الرئيس إيمانويل ماكرون الرسوم المسيئة للرسول (صلى الله عليه وسلم) ونشرها في الميادين العامة، مشددة على ضرورة مواجهة السلوك الفرنسي.












تعليقات