تركيا تعلق على أقوى ضربة تلقتها من السعودية وكبدتها خسائر فادحة

تركيا تعلق على أقوى ضربة تلقتها من السعودية وكبدتها خسائر فادحة
  قراءة
الدرر الشامية:

أكد رئيس مجلس المصدرين الأتراك "TIM"، إسماعيل غل، أن حملة المقاطعة للمنتجات التركية في السعودية تمثل استخداما للتجارة كأداة لأغراض سياسية.

وقال "غل": "مشاكلنا معروفة العام الحالي، السعودية سوق مهم لصادراتنا في قطاع الأحجار الطبيعية، ونعتبر مقاطعة المنتجات التركية في السعودية من بين أهم العوامل المؤثرة في عملنا هذا العام".

وأضاف: "نعلم جميعًا أن القضية سياسية ومع الأسف يتم استخدام التجارة كأداة لأغراض سياسية، في حين أنه من دور السياسة تسهيل التجارة وإنشاء منصات كي يكسب الطرفان، لكن في هذه الحالة يحدث العكس".

وأشار "غل" إلى أنهم يبذلون قصارى جهودهم لتنمية قطاع التعدين وتطويره، مؤكدًا أن بلاده صدرت في عام 2019 الأحجار الطبيعية بقيمة بلغت 1.86 مليار دولار.

وكانت مجموعة واسعة من المؤسسات والشركات السعودية العاملة في القطاعات التجارية والصناعية المختلفة انضمت إلى مقاطعة المنتجات التركية.












تعليقات