محكمة ألمانية ترفض منح الجنسية لمهاجر لبناني لسبب غريب

محكمة ألمانية ترفض منح الجنسية لمهاجر لبناني لسبب غريب
  قراءة
الدرر الشامية:

أصدرت محكمة ألمانية، اليوم الأحد، حكمًا بعدم منح الجنسية لطبيب لبناني لسبب غريب غير متوقع.

وذكرت وسائل إعلام ألمانية أن المحكمة الإدارية في بادن فورتمبيرج قضت بحرمان مهاجر مسلم من لبنان من الجنسية الألمانية، بدعوى رفضه مصافحة النساء لأسباب دينية.

ورأت المحكمة أن رفض مصافحة النساء يأتي كنتيجة " رؤية أصولية للقيم والثقافة ترى في المرأة إغواء جنسيًا خطيرًا" وهو الأمر الذي يمثل " رفضًا للاندماج في الظروف الحياتية الألمانية".

ونقل موقع "دويتشه فيله" الألماني عن القاضي قوله، إن المصافحة "متجذرة بعمق في الحياة الاجتماعية والثقافية والقانونية التي تشكل الطريقة التي نعيش بها معًا".

وكان المهاجر اللبناني الذي يبلغ من العمر 40 عامًا ودرس الطب في ألمانيا قد تقدم للحصول على الجنسية في 2012 وحقق نجاحًا كبيرًا في اختبار الجنسية فوافق على التوقيع على إعلان الولاء للدستور الألماني وشجب التطرف.

ولجأ الطبيب في 2015 إلى القضاء بعد أن حرم من الجنسية لرفضه مصافحة المسؤولة عن تقديم شهادة الجنسية قبل أن تقوم الأخيرة برفض منحه الشهادة ورفض طلبه.

واعتبرت المحكمة أن رفض الرجل المصافحة لأسباب خاصة بالنوع الاجتماعي يعد انتهاكًا للمساواة المنصوص عليها في الدستور الألماني.












تعليقات