تحرك عسكري هو الأول من نوعه بين السعودية وفرنسا في الخليج

تحرك عسكري هو الأول من نوعه بين السعودية وفرنسا في الخليج
  قراءة
الدرر الشامية:

كشف موقع إسرائيلي، اليوم السبت، عن إجراء عسكري هو الأول من نوعه بين السعودية وفرنسا على وقع تصاعد التوتر في منطقة الخليج.

وقال موقع "إسرائيل ديفنس" العبري إن السعودية أبرمت في عام 2018، صفقة مع حوض بناء السفن الفرنسي CMN لشراء 39 سفينة هجوم سريع عالية السرعة بقيمة 480 مليون دولار.

وأوضح الموقع العبري أن  الصفقة تضمنت تجميع 21 سفينة في فرنسا و 18 أخرى في المملكة العربية السعودية في حوض بناء السفن الزامل للخدمات البحرية.

وأكد الموقع أنه تم تسليم أول سفينة سياحية فرنسية إلى البحرية السعودية والتي تم تجميعها داخل المملكة.

وبحسب "إسرائيل ديفنس"  فإن السفينة الجديدة طولها 32.2 مترًا ، بطاقم مكون من 12 فردًا ، و3 محركات ديزل ، و3 محركات نفاثة مائية ، وسرعتها القصوى 43 عقدة.

وقال الموقع العبري إن السفن الفرنسية تم تصميمها للهجوم البحري السريع وعمليات الإنقاذ وحماية السفن ومرافق الشواطئ والقوافل البحرية ومكافحة التهريب والاتجار بالمخدرات والقرصنة البحرية.

ويأتي هذا في الوقت الذي تصاعد فيه التوتر بين الرياض وطهران في منطقة الخليج واتهم وزير الخارجية السعودي، فيصل بن فرحان مؤخرًا إيران بزعزعة استقرار المنطقة بدعم الميليشيات والإرهابيين.

وقال وزير الخارجية السعودي أول، أمس الخميس، أينما توجد المشاكل في العالم تجد إيران، موضحًا أن إيران تواصل زعزعة استقرار المنطقة بدعم الميليشيات والإرهابيين.

ولفت فيصل بن فرحان، إلى أن أزمة اليمن بسبب ميليشيات الحوثي ودعم إيران لها.

ويذكر أن العلاقات الإيرانية السعودية، تشهد توترًا شديدًا، خلال العقود الأخيرة، ولكن تصاعدت حدة تلك التوترات الأشهر الماضية، في ظل اتهامات بضلوع إيران في تمويل حركة الحوثيين اليمنية، المعادية للسعودية، وكذا تصاعد حدة الاتهامات بوقوف إيران وراء الهجوم الإرهابي على "آرامكو" السعودية.












تعليقات