الأزمة تشتعل.. أمريكا تهدد تركيا بـ "عواقب وخيمة"

أزمة بسبب (إس-400).. أمريكا تهدد تركيا بـ "عواقب وخيمة"
  قراءة
الدرر الشامية:

هددت وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاغون" تركيا من "عواقب وخيمة"، عقب إجراء الأخيرة اختبارًا ناجحًا على صواريخ (إس-400) الروسية.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية، جوناثان هوفمان، الجمعة، إن البنتاغون "على علم بالتقارير حول اختبار محتمل لنظام الدفاع الجوي (الروسي) S-400 من قِبل تركيا".

وأضاف "هوفمان" في بيان: "إن وزارة الدفاع الأمريكية تدين بشدة الاختبار"، الذي أجرته تركيا، الجمعة.

وتابع البيان: "لقد كنا واضحين: تشغيل نظام (S-400) لا يتوافق مع التزامات تركيا كحليف للولايات المتحدة وحلف شمال الأطلنطي. نحن نعترض على شراء تركيا للنظام، ونشعر بقلق عميق إزاء التقارير التي تفيد بأن تركيا تقوم بتشغيله".

وشدد "البنتاغون" أنه "لا ينبغي تفعيله (النظام)"، مُحذرًا من أن "القيام بذلك يؤدي إلى عواقب وخيمة على علاقتنا الأمنية".

وأشار المسؤول إلى أنه "تم بالفعل تعليق (حصول) تركيا من مقاتلات (F-35) (الأمريكية)، لا يزال البرنامج ونظام (إس -400) يشكلان عائقًا أمام التقدم في أي مجال آخر في العلاقات الثنائية".

أجرى الجيش التركي، الجمعة، اختبار أنظمة الدفاع الصاروخية الروسية (إس-400) واستطاع إسقاط ثلاثة أهداف في البحر الأسود خلال التدريبات.

وانتشر عبر مواقع التواصل مقطع فيديو تم التقاطه في مدينة سينوب الساحلية التركية، يظهر عمودًا من الدخان يتجه عاليًا في السماء، يعتقد أنه لحظة اختبار الجيش التركي لمنظومة الروسية.

وخيم التوتر على العلاقات بين الدولتين الشريكتين في حلف شمال الأطلسي العام الماضي عندما اشترت تركيا منظومات الدفاع الروسية (إس-400) مما دفع واشنطن إلى التهديد بفرض عقوبات وتعليق مشاركة تركيا في برنامجها للطائرات (إف-35).

وتقول الولايات المتحدة إن صواريخ (إس-400) ليست متوافقة مع أنظمة الحلف، وتمثل تهديدًا لقدرات طائرات (إف-35)، التي تصنعها شركة لوكهيد مارتن، على التخفي، لكن تركيا تنفي هذا وتقول إن الصواريخ لن يتم دمجها في دفاعات الحلف.












تعليقات