واشنطن تعلن شروطها لتطبيع العلاقات مع نظام الأسد

واشنطن تعلن شروطها لتطبيع العلاقات مع نظام الأسد
  قراءة
الدرر الشامية:

أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية عن شروطها لإعادة تطبيع العلاقات مع نظام بشار الأسد.

جاء ذلك على لسان المبعوث الأمريكي الخاص إلى سوريا، جيمس جيفري، الذي أكد أن الولايات المتحدة لن تطبع العلاقات مع النظام "الشرير"، بحسب وصفه، ما لم يتبنَ القرار الأممي 2254، الذي يقتضي السير وفق عملية سياسية تنهي الأزمة السورية.

وأضاف المبعوث الأمريكي أن جرائم نظام الأسد معروفة، وبحوذة الولايات المتحدة تقارير عن تلك الجرائم صادرة عن لجنة التحقيق الدولية، ومنظمات أخرى.

وتأتي تصريحات "جيفري" خلال فعالية نظمتها الشبكة السورية لحقوق الإنسان ومنظمة "اليوم التالي"، يوم أمس الثلاثاء، عبر الفيديو على هامش الاجتماعات التي تجريها الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وحملت تلك الاجتماعات عنوان "ضرورة تحقيق العدالة للمعتقلين لدى نظام الأسد في ظل انتشار كورونا".

الجدير ذكره أن نظام الأسد ارتكب آلاف الجرائم بحق المعتقلين والمدنيين السوريين منذ اندلاع الثورة السورية، بعضها باستخدام أسلحة كيميائية وبعضها باستخدام السلاح التقليدي، إلا أنه رغم كل تلك الجرائم الموثقة لم يصدر أي تحرك جاد من الأمم المتحدة أو الولايات المتحدة، إنما كانت تكتفي فقط بإطلاق التصريحات والتهديدات.












تعليقات