"هيئة تحرير الشام" تخرج عن صمتها وتكشف حقيقة مقتل 11 من قيادييها في اجتماع بإدلب

"هيئة تحرير الشام" تخرج عن صمتها وتكشف حقيقة مقتل 11 من قيادييها في اجتماع بإدلب
  قراءة
الدرر الشامية:

خرج المتحدث باسم الجناح العسكري في "هيئة تحرير الشام"، أبو خالد الشامي، اليوم السبت، عن صمته بشأن الرواية الروسية حول مقتل 11 قياديًا من الهيئة بعد استهداف اجتماعهم في إدلب.

وقال "الشامي" في تصريحات نقلته وكالة "إباء" الإخبارية: "إن الرواية الروسية حول استهداف قيادات في الهيئة بغارات جوية أثناء اجتماع لهم في غرب إدلب مختلقة".

وأضاف المتحدث العسكري: أن الأخبار الروسية عبارة عن "ترويج لانتصارات وهمية"؛ حيث يتزامن تصريحه  مع ارتفاع وتيرة القصف الجوي لقوات النظام السوري.

وكانت وكالة "سبوتنيك" الروسية، زعمت أن غارات جوية للنظام السوري، استهدفت مقرًا يتبع لـ"تحرير الشام" ما أسفر عن تحييد 11 متزعمًا لم تعرف جنسياتهم.

وادعت الوكالة أن المقر هو "غرفة عمليات مخصصة لنشاطات استثنائية"، لافتةً إلى أن الاستهداف جاء بعد حركة كثيفة لسيارات دفع رباعي تعود إلى قياديين في الهيئة وتنظيم حراس الدين.

جدير بالذكر أنه خلال الأيام القليلة الماضية، جددت مدفعة النظام السوري والطيران الحربي الروسي من قصفه على مناطق متفرقة من مدينة إدلب.












تعليقات