دولة أوروبية تعتزم التحرك ضد نظام الأسد

دولة أوروبية تعتزم التحرك ضد نظام الأسد
  قراءة
الدرر الشامية:

كشفت هولندا، أمس الجمعة، عن نيتها التحرك ضد نظام الأسد لرفع شكوى ضده، محملةً إياه المسؤولية عن انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان.

وأكد وزير الخارجية الهولندي "ستيف بلوك" في بيان أن بلاده أبلغت السلطات السورية في مذكرة دبلوماسية، بنيتها معاقبة حكومة دمشق على مخالفات جماعية جسيمة لحقوق الإنسان اقترفت ضد السوريين.

وأكد البيان ان الجرائم تشمل القتل والتعذيب وحالات اختفاء قسري وهجمات باستخدام غاز سام.

وذكّر الجانب الهولندي الحكومة السورية في المذكرة بالمسؤوليات المترتبة عليها في مجال حقوق الإنسان بموجب القانون الدولي، مطالبًا إياها بوقف هذه الانتهاكات وتقديم تعويضات كاملة إلى المتضررين.

كما دعت هولندا نظام الأسد إلى الدخول في مفاوضات معها كأول خطوة لحل القضية، مشيرة إلى أن هولندا، في حال فشل الطرفين في التوصل إلى اتفاق، قد تحيل الملف إلى هيئة تحكيم ثم إلى محكمة دولية، وذلك في إشارة إلى محكمة العدل الدولية التي تتخذ من لاهاي مقرًا لها.

واستشهد بلوك بوجود أدلة "دامغة" على ارتكاب حكومة الرئيس السوري بشار الأسد جرائم مروعة، مشددا على ضرورة أن تكون هناك عواقب.

وأعرب الوزير عن قناعته بأنه لا يمكن التوصل إلى حل مستدام للنزاع السوري إلا بعد ملاحقة المسؤولين عن تلك الجرائم المزعومة، منددة بعرقلة روسيا في مجلس الأمن الدولي مساعي تسليم الملف إلى محكمة العدل الدولية.

الجدير بالذكر أن مطالب محاسبة نظام الأسد تكررت بشكل غير مسبوق في الآونة الأخيرة، وخصوصًا بعد صدور تقرير فريق التحقيق التابع لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية والذي يدين النظام باستخدام السلاح الكيميائي، مما يشير إلى وجود توافقات دولية تسعى للضغط على النظام للقبول بحل سياسي.












تعليقات