جريمة مروعة.. اغتصاب وحرق فتاة سورية في معقل حزب الله بلبنان

جريمة مروعة.. اغتصاب وحرق فتاة سورية في معقل حزب الله بلبنان
  قراءة
الدرر الشامية:

شهدت لبنان جريمة بشعة، راحت ضحيتها فتاة سورية قاصر، في ضاحية بيروت الجنوبية الخاضعة لسيطرة حزب الله.

وذكرت وسائل إعلام محلية لبنانية، بأن شخصًا قام بإحراق فتاة في الـ14 من عمرها داخل شقة مهجورة في منطقة برج البراجنة.

روى مقربون ووالد المغدورة تفاصيل الجريمة، وناشد والد الضحية الرأي العام مساعدته في الضغط على الجهات المعنية، كي لا يفلت مرتكبو الجريمة من العقاب بحسب موقع "نداء الوطن".

وقال والد الضحية، عاطف الحسيني، الجريمة قد تمت عن سابق تصور وتصميم، وقد اعترف الموقوف برمي غالون بنزين على ابنتي وإحراقها"، .

وأضاف: "فما حصل مع ابنتي جريمة يشهد لها التاريخ، ولا عدالة في هذا البلد، إن لم يضغط الرأي العام في هذه القضية فإن المعنيين سيتنصلون من واجباتهم تجاهها".

وأوضح الوالد فإنّ ابنته غادرت المنزل قبل أيام من الجريمة، فيما أفاد قريبها بأنهم أبلغوا القوى الأمنية بالأمر، وانتظروا عودتها. لكنّ الصدمة كانت بتلقي الوالد اتصالًا، يدعوه للتعرف على جثة ابنته المتفحمة.

ونظرًا للضرر الكبير الذي لحق بالجثة نتيجة الحريق الذي أشعله القاتل بجسدها مباشرة، لم يتمكن الوالد من التعرف على جثة ابنته. فانتظر وعائلته نتيجة فحص الحمض النووي ليتأكد من أن ابنته راحت ضحية جريمة شنيعة.

وجراء التلف اللاحق بالجثة نتيجة حرقها، لم يتمكن الطبيب الشرعي من تحديد ما إن كانت الفتاة قد تعرضت لاعتداء جنسي قبل قتلها. وربما هو السبب الذي دفع بالمجرم لحرق الطفلة، إذ من المرجح أن تكون قد تعرضت لاعتداء جنسي قبل حرقها، ظنًا أنه بذلك ينجو بفعلته.

ومن جانبها، أعلنت قيادة الجيش اللبناني عن توقيف كل من (م.س) ونجله (أ.س) المتورطين بجرائم مخدرات وتسهيل دعارة، وخلافات مع الموقوف (ع.س) المتهم بقتل الفتاة القاصر في برج البراجنة".

ولفت البيان إلى أنه "تتواصل التحقيقات مع الموقوفين بإشراف القضاء المختص لكشف ملابسات الجريمة النكراء".

ولم يشر بيان الجيش أو سائل الإعلام اللبنانية إلى جنسية الفتاة الضحية إلا أن ناشطين سوريين أكدوا أنها سورية.

وفي هذا السياق، قالت الناشطة الإعلامية السورية نيرمين أحمد، جريمة مروعة والضحية شابة سورية بعمر الزهور، حيث تعرضت للاغتصاب ومن ثمّ الحرق بالبنزين في منطقة برج البراجنة بالضاحية الجنوبية لبيروت المسيطر عليها حزب اللات الإرهابي.. لعنة الله عليكم يا قاتلي الإنسانية".












تعليقات