وسم "ادعم المقاومة".. عمانيون يتحدون خطط إسرائيل تجاه بلادهم

وسم "ادعم المقاومة"..عمانيون يتحدون خطط إسرائيل تجاه بلادهم
  قراءة
الدرر الشامية:

تصدر وسم "ادعم المقاومة" قائمة الأكثر تداولًا على موقع "تويتر" في سلطنة عمان في تحدٍ واضحٍ من النشطاء لخطط إسرائيل تجاه بلادهم.

وتفاعل نشطاء عمانيون وعرب مع هاشتاغ "ادعم المقاومة"، الذي جاء في سياق دعم المقاومة الفلسطينية، ورفضًا للتطبيع مع دولة الاحتلال الإسرائيلي.

وعبر عمانيون تحت الوسم عن دعمهم للمقاومة، في حين انتقدوا اتفاقيات التطبيع التي أبرمتها كل من الإمارات والبحرين مع الاحتلال.

وكتب حسام حبيب: "علموا أولادكم وأحفادكم أن فلسطين عربية مسلمة ولا وجود لدولة اسمها إسرائيل وأن المقاومة هم أرجل ما في هذه الأمة".

وكتب آخر: "المقاومة هي السبيل الوحيد لهزيمة العدو الصهيوني المقاومة هي السبيل الوحيد لحماية حقوقنا الثابتة".

وكانت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، نقلت الخميس في تقرير لها عن مسؤولين إسرائيليين بارزين، أن سلطنة عمان ستكون الدولة الخليجية الثالثة والعربية الخامسة في التطبيع مع إسرائيل.

وأشارت الصحيفة إلى أنه بعد توقيع إسرائيل اتفاقيتي السلام وتطبيع العلاقات مع دولة الإمارات والبحرين، أدلى المسؤولون الإسرائيليون بالمعلومات حول سلطنة عمان.

وفي سياق متصل ذكرت "يديعوت أحرونوت" أن "شركة الشحن الإسرائيلية (MSC) تعتزم تشييد خطًا للرحلات البحرية في أبريل المقبل، والذي سيغادر من دبي ويمر عبر أبوظبي وعمان وصولًا إلى حيفا".

وأضافت: "تتمثل الخطة المستقبلية في تقديم حزمة إجازة للإسرائيليين تشمل رحلة طيران من إسرائيل إلى دبي أو أبو ظبي لقضاء إجازة لعدة أيام ثم ركوب السفينة الفاخرة التابعة لشركة MSC Fantasia".

والثلاثاء، وقعت الإمارات والبحرين اتفاقين للتطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي وهو الحدث الذي أثار ردود فعل غاضبة في سلطنة عمان والشارع العربي.












تعليقات