مجموعة من قوات الأسد تلقى حتفها بانفجار لغم شرقي حماة

مجموعة من قوات الأسد تلقى حتفها بانفجار لغم شرقي حماة
  قراءة
الدرر الشامية:

لقيت مجموعة من قوات الأسد حتفها، جراء انفجار لغم أرضي بسيارتهم العسكرية، ليلة الجمعة، في ريف مدينة حماة الشرقي.

وأفادت مصادر محلية، بأن اللغم انفجر بالمجموعة التابعة لميليشيا الدفاع الوطني في منطقة الرويضة الواقعة شمالي بلدة السعن بحوالي ثلاثين كيلو مترًا.

وأدى التفجير لمقتل عنصرين اثنين، تم التعرف على اسم أحدهما وهو "راجي حسن المصري"، بالإضافة لإصابة خمسة آخرين بجروح مختلفة، بعضهم بحالة خطرة، وتم على إثر ذلك نقلهم إلى مستشفى السلمية.

وذكرت المصادر أن اللغم تم زرعه مسبقًا من قِبل قوات الأسد في المنطقة، إلا أن خطأ ما جعله ينفجر بدورية الدفاع الوطني.

وكشف مصدر خاص لشبكة "الدرر الشامية" أنه في صباح اليوم الجمعة، أصيب عنصران من الميليشيا ذاتها بجروح خطيرة، بعدما انفجر لغم آخر بهم على أطراف منطقة السلمية، حينما كانوا داخل إحدى الأراضي الزراعية.

وتعتبر مناطق ريف حماة واحدة من أكثر المناطق التي تستنزف عناصر قوات النظام في سوريا، إذ لا يكاد يمضي اليوم واليومان إلا ويحدث انفجار أو اشتباك يؤدي لمقتل عدد منهم.












تعليقات