درعا على صفيح ساخن.. تفجيرات واغتيالات تربك نظام الأسد

درعا على صفيح ساخن.. تفجيرات واغتيالات تربك نظام الأسد
  قراءة
الدرر الشامية:

شهدت مناطق ريف درعا عدة اغتيالات وتفجيرات، بعضها استهدف عناصر ينتمون لقوات الأسد وبعضها طال مراكز محاطة بالأفرع الامنية.

وأفادت مصادر محلية بأن مسلحين مجهولين اغتالوا الشاب "مؤيد محمد الغوازي" بعيارات ناريّة، بعد منتصف ليلة الأربعاء، في بلدة صيدا شرقي مدينة درعا.

وأضافت المصادر أن "الغوازي" عنصر في صفوف اللواء الثامن المدعوم روسيّاً، انضم إليه عقب التسوية، وكان عنصرًا سابقًا في "الجيش الحر".

ونوهت إلى أنه تم العثور أيضًا على جثث عناصر تابعة للفرقة الخامسة، بعدما قتلوا على يد مجهولين هاجموهم في مكان إقامتهم بمنزلٍ قرب أحد الحواجز العسكرية ببلدة "المسيفرة" بالريف الشرقي لمدينة درعا.

وفي سياق متصل، انفجرت عبوة ناسفة مزروعة بسيارة مدنية في السوق الشعبي بحي "المطار" في مدينة درعا، ما أسفر عن سقوط عدد من الإصابات تم نقلها إلى المشفى.

وأشارت المصادر إلى أن منطقة السوق الشعبي في حي المطار يحيط بها العديد من الأفرع الأمنيّة التابعة لنظام الأسد، ومواقع عسكرية أخرى.

الجدير بالذكر أن عمليات الاغتيال وتفجير العبوات الناسفة لا تتوقف في الجنوب السوري وخصوصًا محافظة درعا، حيث تشهد انفلاتًا أمنيًا كبيرًا، راح بسببه مئات القتلى والجرحى من قوات النظام وعناصر المصالحات ممن كانوا في صفوف الجيش الحر سابقًا.












تعليقات