صحيفة إماراتية توضح أسباب التحول السياسي المفاجئ في سلطنة عمان

صحيفة إماراتية توضح أسباب التحول السياسي المفاجئ في سلطنة عمان
  قراءة
الدرر الشامية:

أوضحت صحيفة "العرب" الإماراتية، أسباب التحول السياسي المفاجئ في سلطنة عمان، والذي تمثل في إقالة وزير الخارجية يوسف بن علوي، وتعيين بدر البوسيعيدي بدلًا منه.

وقالت الصحيفة في تحليل لها: "مع غياب يوسف بن علوي عن السياسة الخارجية العُمانية تنتهي مرحلة كانت فيها السلطنة الطائر الذي يغرّد خارج السرب الخليجي، حيثما استطاعت، ميّزت سلطنة عُمان نفسها، خصوصًا في اليمن حيث أقامت علاقة خاصة بالحوثيين، كان لديها نفوذ كبير لديهم، كانت بوابتهم إلى العالم".

وأضافت: "في مقابل انفتاحها على الحوثيين، الذين ليسوا في نهاية المطاف سوى أداة إيرانية، كانت عُمان تستطيع أن تطلب منهم ما لا يستطيع أن يطلبه غيرها".

وأشارت الصحيفة الإماراتية إلى أن "الدليل أنها نجحت في جعلهم يفرجون عن اثنين من أبناء الرئيس الراحل علي عبدالله صالح، هما مدين وصلاح، كانا محتجزين لديهم منذ اغتيال والدهما في العام 2017".

وتابعت "العرب": "إلى أيّ حدّ ستكون هناك سياسة خارجية عُمانية مختلفة؟ الجواب بكلّ بساطة أنّ هناك تموضعًا جديدًا للسلطنة في المنطقة، لا يعني هذا التموضع ابتعادًا كبيرًا عن إيران التي تبقى جارًا لا مفرّ من التعامل معه".

وختمت الصحيفة، بقولها: "لكن الظروف الاقتصادية التي تمر بها عُمان في عهد هيثم بن طارق تفرض مزيدًا من الواقعية، بما في ذلك التعاطي بطريقة صحّية مع السعودية ودولة الإمارات بعيدًا عن عقد يوسف بن علوي وحساباته الخاصة".












تعليقات