بعد تطبيع الإمارات.. الداعية الكويتي أحمد القطان يضع محمد بن زايد في موقف حرج (شاهد)

الداعية الكويتي أحمد القطان يوجه رسالة نارية إلى الإمارات
  قراءة
الدرر الشامية:

وجه الداعية الكويتي الشهير الشيخ أحمد القطان، رسالة نارية إلى ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد، عقب الإعلان عن اتفاق التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي.

وظهر "القطان" بفيديو نشره موقع "المجلس" الكويتي، بدأه بأبيات من قصيدته قائلًا: "لا صلح لا تفويض لا تفريط في أرض الجدود، لا للدويلة رشوةً ثمنًا لآهات الشهيد.. كل السيوف تكسرت، لم يبق إلا ابن الوليد، طوبى لمن طلب الشهادة في مقارعة اليهودِ " .

وذكر "القطان" ولي عهد أبو ظبي برد فعل السلطان عبد الحميد الثاني، عندما طلبوا منه التنازل عن فلسطين مقابل بقائه في الملك، فقال لهم :" لا أوقع ولو قيد شبر، لأن أرض فلسطين، وقف إلى يوم القيامة، فقالوا إذًا نزيل ملكك، قال افعلوا ما شئتم".

وفي رسالة مُبطنة إلى محمد بن زايد وحلفائه قال القطان: "ولا يضرنكم ولا يهلونكم ما يحدث للأمة اليوم، أنَّ التفت إلى الإسلام في بلد تجده كالطير مقصوصًا جناحاه، نرقع دنيانا بتمزيق ديننا، فلا ديننا يبقى ولا ما نرقع، والحذر كل الحذر من المتآمرين وهم أشد عداوة من بني إسرائيل، وهو يهود العرب".

وختم "القطان" حديثه قائلًا: "أسد علينا وفي الحروب نعامة، فَتْخَاء تَنْفُرُ من صفير الصافرِ، خلا لك الجو فبيضي واصفري"، في إشارة إلى هزيمة الإمارات في اليمن وليبيا.

والأسبوع الماضي أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد، اتفقا على "تطبيع كامل" للعلاقات بين الإمارات وإسرائيل.

ويأتي إعلان اتفاق التطبيع بين تل أبيب وأبو ظبي، تتويجًا لسلسلة طويلة من التعاون والتنسيق والتواصل وتبادل الزيارات بين البلدين.

وتعرّض اتفاق التطبيع الإماراتي الإسرائيلي لانتقادات كبيرة في الأوساط الكويتية، سواء بالتنديد الصريح والمباشر باعتباره اتفاقًا ينافي الثوابت، أو بتجديد تأكيد الموقفين الرسمي والشعبي الرافضين للتطبيع والداعمين للقضية الفلسطينية.

ووقع 41 نائبًا (من أصل 50) في مجلس الأمة الكويتي خلال جلسة الثلاثاء الماضي بيانًا أكدوا فيه موقف الكويت الثابت لمناهضة التطبيع مع الكيان الصهيوني، وشددوا على أن الكويتيين لن يقبلوا أي تراجع عن التزام حكومة بلادهم بقضية العرب والمسلمين الأولى.

ومضى البيان فأكد أن الشعب الكويتي سيبقى يشد على يد القيادة السياسية في موقفها "الشجاع والثابت" تجاه القضية الفلسطينية على مر السنين، مشيرا إلى أن جرائم الاحتلال لا يمكن نزعها من نفوس أبناء الكويتيين.












تعليقات