في الذكرى السابعة لمجزرة الكيماوي.. واشنطن تتوعد نظام الأسد

في الذكرى السابعة لمجزرة الكيماوي.. واشنطن تتوعد نظام الأسد
  قراءة
الدرر الشامية:

أعلنت الناطقة الإقليمية باسم وزارة الخارجية الأمريكية "جيرالدين غريفيث"، بمناسبة مرور الذكرى السابعة على ارتكاب النظام لمجزرة الكيماوي في الغوطة الشرقية، بأن واشنطن مصرة على مساءلة نظام الأسد عن استخدام السلاح الكيماوي ضد المدنيين السوريين.
 
وقالت "غريفث" في تصريح خاص لموقع "SY24": "نسعى إلى المساءلة عن ضحايا انتهاكات نظام الأسد لحقوق الإنسان، بما في ذلك الفظائع مثل استخدام الأسلحة الكيمياوية في الغوطة".
 
وأضافت: "سنواصل الضغط الدبلوماسي والاقتصادي على نظام الأسد حتى يتم إحراز تقدم لا رجوع فيه في العملية السياسية".
 
وذكرت "غريفث" بأن "الحزمة الجديدة من قانون قيصر تكرم ذكرى المدنيين السوريين الأبرياء الذين قتلوا في الغوطة، وتلفت الانتباه الدولي إلى الفظائع والانتهاكات وخروقات حقوق الإنسان التي يرتكبها نظام الأسد وداعميه".
 
وأردفت: "لهذا السبب قمنا بإدراج مسؤولين كبار في الجيش السوري على قائمة العقوبات في الحزمة الجديدة من عقوبات قانون قيصر، قاموا بقتل الأطفال بالبراميل المتفجرة واستخدموا الأسلحة الكيمياوية ضد المدنيين الأبرياء".
 
وفي الختام لفتت المسؤولة الأمريكية إلى أن "العالم لن ينسى ما فعله نظام الأسد بشعبه، وأنه يجب على المجتمع الدولي أن يتحد لتعزيز جهود العدالة والمساءلة، وهي جزء لا يتجزأ من حماية حقوق الإنسان والمصالحة، وكذلك إيجاد حل سياسي ذي مصداقية على النحو المبين في قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254”.
 
يذكر أن نظام المجرم "بشار الأسد" قصف  في 21 آب 2013، بالسلاح الكيماوي مدن وبلدات الغوطة الشرقية التي كانت تحت الحصار في ذلك الوقت، ما أدى إلى مقتل 1144 شخصًا اختناقًا، بينهم 1119 مدنيًّا ( 99 طفلًا و194 سيدة)، كما أصيب 5935 شخصًا بأعراض تنفسية وحالات اختناق.












تعليقات