وزيرة لبنانية سابقة توضح كيف يؤثر انفجار مرفأ بيروت على اقتصاد "نظام الأسد"

وزيرة لبنانية سابقة توضح كيف يؤثر انفجار مرفأ بيروت على اقتصاد "نظام الأسد"
الدرر الشامية:

أوضحت وزيرة الاقتصاد اللبنانية السابقة، لمياء عاصي، كيف سيؤثر انفجار مرفأ بيروت على اقتصاد النظام السوري، الذي كان يهرب من خلاله من عقوبات "قانون قيصر".

وأكدت "عاصي"، في تصريحات صحفية، أن لبنان ستتأثر بشكل كبير جراء تعطل مرفأ بيروت باعتباره يستقبل 70 بالمائة من البضائع المستوردة.

وأوضحت أن "نسبة كبيرة من البضائع التي كانت في المرفأ تعود لسوريين، وبالتالي فإن الضرر الذي سيُصيبهم كبير جراء احتراقها وتلفها".

وأشارت "عاصي" إلى أن المرفأ المحترق كان نافذة لـ"نظام الأسد" من أجل الهروب من قانون العقوبات الأمريكي "قيصر" عبر استيراد وتصدير البضائع عبر لبنان.

وأضافت: أن "تخفيض رسوم الترانزيت يمكن أن يساعد في تعزيز دور المرافئ السورية لتصبح جزءًا من الحل، على الرغم من أنها مسألة فنية تخضع لاعتبارات معينة".

ولفتت "عاصي" إلى أن المرافئ اللبنانية في طرابلس وصيدا وصور، ذات طاقة استيعابية صغيرة، لا تستطيع استقبال السفن الكبيرة القادمة إلى لبنان، لذلك يجب إيجاد حلول.

وختمت الوزيرة اللبنانية السابقة، بأن "المشكلة الكبرى تكمن في العقوبات الأمريكية والأوروبية المفروضة على نظام الأسد، والتي ستعيق إمكانية أن تكون المرافئ السورية بديلًا آنيا لمرفأ بيروت". 

جدير بالذكر أنه قُتل حتى الآن 158 شخصًا وأصيب نحو 6 آلاف بينهم أكثر من مئة في حالة الخطر جراء انفجار أحد مستودعات مرفأ بيروت في الرابع من الشهر الجاري.