لبنان يتخذ قرارات جديدة صادمة بشأن فيروس كورونا

لبنان يتخذ قرارات جديدة صادمة بشأن فيروس كورونا
  قراءة
الدرر الشامية:

اتخذت السلطات اللبنانية قرارات جديدة صادمة بشأن التعامل مع فيروس كورونا المستجد خلال المرحلة المقبلة، بعد تفشي الفيروس في مختلف أرجاء البلاد وارتفاع معدلات الإصابة في الآونة الأخيرة.

وقررت الحكومة اللبنانية إقفال البلاد جزئيًا، بدءًا من اليوم الثلاثاء، وكليًا من الخميس المقبل لمدة 5 أيام، ثم يعاد فتحها لمدة يومين، على أن يعاد إقفالها 5 أيام، ضمن الإجراءات الوقائية لمنع تفشي فيروس كورونا.

تأتي قرارات الحكومة بعد ارتفاع عدد الإصابات إلى 3882 يوم أمس الاثنين، في ظل الأزمة الحادة التي يعانيها القطاع الصحي في البلاد بسبب الأزمة الاقتصادية التي انعكست على مختلف القطاعات.

وأعلن رئيس الحكومة حسان دياب، خلال جلسة المجلس الأعلى للدفاع، أن لبنان في مرحلة جديدة بالحرب ضد وباء كورونا، "ويجب اتخاذ إجراءات صارمة لحماية أهلنا ومجتمعنا، كما يجب التشدد بتطبيق القرارات في كل المناطق".

وارتفع عدد الإصابات بفيروس كورونا في لبنان إلى 3882 إصابة، بعد تسجيل 132 إصابة جديدة أمس، الاثنين، فيما استقر عدد الوفيات عند 51 حالة وفاة.

وقال وزير الداخلية و​البلديات اللبناني،​محمد فهمي​، أمس الإثنين، إن البلاد ستقفل من 30 يوليو (تموز) 2020 وحتى 3 أغسطس (آب) 2020، ضمنًا كما من 6 أغسطس (آب) 2020، حتى 10 أغسطس (آب) 2020،  وسيتم إقفال البلاد بشكل كامل من مؤسسات وشركات خاصة وقطاعات مصرفية.

ومن المقرر أن يستثنى من هذا القرار المؤسسات الاستشفائية، الصحية، الأمنية، العسكرية، الصناعية، الزراعية، والإعلامية، وذلك بالإضافة إلى المرافئ البحرية والبرية والجوية والبلديات والمرافق العامة وفقا لجدول مناوبة يتم تحديده".

وأضاف أنه سيتم التقيد بإقفال الحانات و​الملاهي الليلية، وإلغاء السباقات، وإقفال غرف المؤتمرات والصالات، والأسواق الشعبية، وملاهي الأطفال والحدائق العامة​، بالإضافة إلى إلغاء المناسبات الدينية، وإقفال المسابح الداخلية في الأندية ووقف حالات التدريب الجماعي.











تعليقات