أحكام بالسجن على لاجئين سوريين في قضية هزت الرأي العام بألمانيا

أحكام بالسجن على لاجئين سوريين في قضية هزت الرأي العام بألمانيا
  قراءة
الدرر الشامية:

أصدرت محكمة ألمانية، الخميس، حكمًا بالسجن على 11 متهمًا بينهم لاجئون سوريون، في قضية اغتصاب جماعي لفتاة ألمانية خارج ملهى ليلي، والتي هزت الرأي العام عام 2018 .

وقضت محكمة مقاطعة فرايبورغ الألمانية، أمس الخميس، على المشتبه به الرئيسي بالسجن 5 سنوات ونصف السنة، بينما حُكم على 7 آخرين بالسجن لمدد تتراوح بين 3 و4 سنوات، وعلى شخصين آخرين بالسجن مع وقف التنفيذ، وتم تبرئة شخص واحد.

وبحسب الشهادات التي عرضت في المحكمة، فإنه تم وضع مخدر في شراب الفتاة التي كانت تبلغ حينها 18 عامًا، ليتم اقتيادها من قِبل لاجئين معظمهم من سوريا والعراق وأفغانستان، إلى منطقة وجد فيها بعض الشجيرات، لتتعرض لإغتصاب جماعي لأكثر من ساعتين.

وقالت الفتاة في المحكمة إنها كانت متواجدة في ملهى ليلي مع إحدى صديقاتها، وحصلت على مشروب من رجل لا تعرفه. وبحلول منتصف ليل 13 من تشرين الأول/ أكتوبر 2018 غادرت الفتاة الملهى مع الرجل.

وأضافت الفتاة أن الرجل وضع لها مادة غير معروفة في المشروب جعلتها غير قادرة على المقاومة. ووفقًا لبيانات المدعية، فإنها تعرضت للاعتداء الجنسي على يد شخص بالقرب من منطقة غابات، ثم قام آخرون باغتصابها.

القضية أثارت موجة غضب في الشارع الألماني دفعت مناصري حزب "البديل من أجل ألمانيا" المناهضين للأجانب وسياسة اللجوء والهجرة، إلى الخروج إلى الشوارع في مظاهرات منددة بسياسة حكومة بلادهم.

وحظيت القضية التي عمل عليها فريق التحقيق لأشهر متواصلة بقدر كبير من الاهتمام في ألمانيا.











تعليقات