فضيحة فرنسية مدوية في دير الزور

فضيحة فرنسية مدوية في ديرالزور
  قراءة
الدرر الشامية:

كشفت وكالة الأناضول التركية للأنباء، اليوم الأربعاء، عن فضحية مدوية لفرنسا في محافظة دير الزور شرق سوريا.

وقالت الوكالة في تقريرها إن علماء آثار فرنسيين يجرون بشكل سري عمليات تنقيب عن الآثار في المحافظة تحت حماية عناصر منظمة "ي ب ك/ بي كا كا" المصنفة على قوائم الإرهاب التركية.

وأضافت الوكالة أن خبراء فرنسيين يجرون منذ أشهر عمليات بحث وتنقيب عن الآثار في موقع "دور كاتليمو" الأثري ومحيطه، في بلدة "غريبة الشرقية"، بريف دير الزور الشمالي.

وأوضحت أن الخبراء الفرنسيين يعملون بشكل سري تحت حماية عناصر "ي ب ك/ بي كا كا"، حيث تبدأ أعمال التنقيب بعد منتصف الليل، وتتواصل حتى الصباح، وسط تكتم كبير، فيما حذر عناصر المنظمة الأهالي في القرى المحيطة بالموقع من الاقتراب.

وأشارت الوكالة إلى أن الخبراء الفرنسيين يقومون بنقل ما يسرقونه من آثار إلى حقل العمر النفطي، الذي تتواجد فيه قوات أجنبية، بينها فرنسية.

يذكر أن "دور كاتليمو"، موقع أثري مهم يقع في منطقة تسمى حاليًّا "تل الشيخ حمد"، على الضفة الشرقية لنهر الخابور، ويبعد عن مدينة دير الزور نحو 70 كم، ويعود تاريخ الموقع إلى العصر الآشوري الأوسط، بين القرنين الرابع عشر قبل الميلاد، والعاشر قبل الميلاد.











تعليقات